• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

المسابقات القارية تتخذ القرار النهائي فبراير المقبل

روابط الغرب ترفض مقترح «الآسيوي» بزيادة أجانب «الأبطال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 نوفمبر 2016

معتز الشامي (دبي)

اتفقت الروابط المحترفة في غرب آسيا، على رفض المقترح الخاص بزيادة عدد اللاعبين الأجانب في دوري الأبطال مع نسخة 2019، وفق التصور الخاضع للدراسة الآن في أروقة لجنة المسابقات في الاتحاد القاري، وتمسك ممثلو الروابط في كل من الإمارات، السعودية، قطر، أوزبكستان، إيران، بضرورة عدم التقييد بجنسية، وإلغاء الرابع الآسيوي، لمنع الأندية من اللجوء للأبواب الخلفية لتجنيس اللاعبين. جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد صباح أمس، في مقر إقامة الاتحاد الآسيوي في مدينة العين، وحضره عبد الله الجنيبي نائب رئيس اتحاد الكرة، رئيس لجنة دوري المحترفين، ووليد الحوسني المدير التنفيذي للجنة، ورؤساء الروابط المحترفة في غرب القارة.

كما حضر الاجتماع عدد من مسؤولي الاتحاد الآسيوي تقدمهم داتو ويندسور جون، الأمين العام للاتحاد، ومدير إدارة المسابقات تشين مان جيل. وأبلغ الأمين العام للاتحاد القاري الأعضاء، بعدم اتخاذ قرار نهائي بشأن زيادة اللاعبين الأجانب من عدمه، أو فيما يتعلق بالرابع الآسيوي، مشيراً إلى أن الروابط المحترفة بالشرق، تمسكت ببقاء اللاعب الآسيوي الرابع في دوري الأبطال، بينما لم تمانع في الزيادة متى أراد ذلك الاتحاد القاري، مشدداً على أن الاتحاد تلقى دراسات وأبحاث فنية فقط من الشرق، بينما لم يقدم أي اتحاد وطني في الغرب أي دراسة فنية تؤيد ضرورة إلغاء اللاعب الآسيوي، بما يقنع مسؤولي المسابقات القارية.

ومن المنتظر أن يتم حسم الجدل حول مصير اللاعب الآسيوي في البطولة، أو زيادة عدد اللاعبين الأجانب من عدمه بنسخة 2018، خلال اجتماع لجنة المسابقات في فبراير المقبل بكوالالمبور، حيث طلب الأمين العام من الروابط المحترفة بغرب آسيا تقديم دراسات تؤيد وجهة نظرهم في إبقاء عدد الأجانب وإلغاء الرابع الآسيوي قبل الاجتماع المقبل، والذي يتوقع أن يشهد قراراً نهائياً حول مسألة اللاعبين الأجانب في دوري الأبطال. وعلى الجانب الأخر، شهد اجتماع الأمس، مناقشة عدة أمور تتعلق بروزنامة البطولة، ومقترح خاص بتغيير مواعيدها، بحيث تقام وتنتهي في نفس مواعيد الموسم المحلي لغرب آسيا، وذلك تحسباً لتوجهات الاتحاد الدولي بتغيير موعد مونديال الأندية ليقام في الصيف عقب انتهاء الموسم الكروي في معظم دوريات العالم، وقد اصطدم هذا المقترح بمواعيد تجمعات المنتخبات الوطنية، ومواعيد التصفيات وأيام «الفيفا» للمنتخبات، التي عادة ما تقام في سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر، ثم في يناير ومارس ومايو ويونيو، ما يؤثر على فرص الأندية في المنافسة في القارة، وكان الاتحاد القاري قد وافق على تقديم مواعيد مباريات البطولة لتقام يومي الاثنين والثلاثاء بدلاً من الثلاثاء والأربعاء كما هو متبع حالياً.

كما تم رفع توصية خلال الاجتماع بزيادة مكافأة الفوز في مباريات دوري الأبطال، ليصل المبلغ إلى 50 ألف دولار للمباراة الواحدة بدلًا من 40 ألفاً سابقاً، مع تقليص مكافأة التعادل لتصبح 10 آلاف دولار بدلًا من 20 ألفاً سابقاً، على أن يطبق مع النسخة المقبلة. من جانبه، أشاد عبد الله الجنيبي رئيس لجنة دوري المحترفين، بأجواء الاجتماع وما شهده من نقاشات إيجابية ومفيدة لكل الدوريات المحترفة في المنطقة، ولفت إلى أن الإمارات تمسكت بعدم تقييد جنسية الرباعي الأجنبي، بما يسهل الأمر لكل نادي ويفيد أيضاً في الدوريات المحلية، وأشار إلى أن لجنة المسابقات القارية ستتخذ القرار النهائي في فبراير المقبل، بينما التنفيذ سيكون مع نسخة 2019، حيث ستكون هناك فرصة عامين أمام جميع الأندية لتوفيق أوضاعها مع لاعبيها الأجانب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا