• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م
  06:55    قيادي في تيار المستقبل: الحريري سيزور مصر غدا الاثنين    

95 دار نشر مشاركة بينها 15 جديدة

محمد بن سعود يفتتح «رأس الخيمة للكتاب» في دورته العاشرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يناير 2017

عبير زيتون (رأس الخيمة)

افتتح سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، صباح أمس، فعاليات الدورة العاشرة لمعرض رأس الخيمة للكتاب، الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة، بمركز رأس الخيمة للمعارض، خلال الفترة من 29 يناير، حتى 10 فبراير المقبل.

حضر الافتتاح كل من الشيخ محمد بن كايد القاسمي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة، وسعيد محمد الصياح، النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة رأس الخيمة، ووليد عبدالكريم، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة الغرفة، وسيف أحمد بالروغة، عضو مجلس إدارة غرفة رأس الخيمة، إلى جانب عدد من المثقفين، ومسؤولي الدوائر الحكومية في الإمارة.

وتجول سموه والحضور في أرجاء المعرض، واطلع على الإصدارات التي تعرضها دور النشر المشاركة هذا العام، والتي تبلغ 95 دار نشر محلية وعربية، موزعة على 117 جناحاً، في مساحته، وطريقة عرض إصداراته من كتب، ووسائل تعليمية موجهة إلى الأطفال، من بينها 15 دار نشر جديدة من سوريا ولبنان وتركيا.

وأوضح سعيد الصياح، النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة رأس الخيمة، خلال الافتتاح «أن الغرفة أخذت على عاتقها، مهمة تنظيم معرض الكتاب، بشكل سنوي، إيماناً منها بدور المعرفة، في تحقيق التطور، والرقي الأساسيين لكل مجتمع يطمح إلى الرقي والتطور في المستقبل، ومساهمة منها في توفير المنصة اللازمة التي تجمع المثقفين، وعشاق الفكر، مع آخر الإصدارات الإبداعية في شتى المجالات، في بوتقة واحدة، تؤمن فرصة الاحتكاك، واللقاء، والتبادل الفكري مع أبناء المجتمع».

وقال محمد حسن السبب، مدير عام غرفة رأس الخيمة بالوكالة: «إن الغرفة اختارت شعار «نقرأ لنرتقي»، كعنوان أساسي للدورة الحالية، لمعرض رأس الخيمة للكتاب، تأكيداً على مضيّها وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله» حول القراءة، بجعلها سلوك حياة، حتى تتحقق أهدافنا في جعل القراءة عادة يومية، متأصلة في التفكير، والتوجه الفكري». مشيراً إلى إطلاق غرفة رأس الخيمة مبادرة «تبرع بكتاب»، كإحدى مبادرات الغرفة الثقافية، الهادفة إلى نشر ثقافة الكتاب مجتمعياً، اعتماداً على مبدأ التبادل المجتمعي».

وحول الفعاليات الثقافية، المرافقة لأيام المعرض، أوضح أحمد العسم، المدير التنفيذي لـ«كتاب رأس الخيمة»: «أن المقهى الثقافي الذي ينظمه سنوياً اتحاد كتاب رأس الخيمة، بالتعاون مع الجهة المنظمة، يتابع جهوده التنظيمية، في استقطاب الكتاب، والمثقفين، لتسليط الضوء على المشهد الثقافي في الإمارات، وخلق جو من الحوار الفكري المفتوح مع فكر الشباب، وذلك عبر تنظيم جدول يومي، مدروس، في تنوعه بين الشعر والأدب والرواية، وتستمر على مدار أيام المعرض الـ12»، مشيراً إلى افتتاح نشاطات المقهى مساء اليوم الأول من أيام المعرض، مع «ياسر القرقاوي» بمحاضرة تبحث في دور المؤسسات الثقافية بالإمارات في دعم المثقفين.

وبدأت فعاليات معرض كتاب رأس الخيمة للكتاب، وسط حضور طلاب المدارس، ببرامج تثقيفية، وتعليمية، موجهة إلى الأطفال، تجسدت في عرض مسرحية «التاجر الصغير»، بتنظيم من «مؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب»، وتهدف في مضمونها إلى إيجاد جيل واعٍ، وقادر على التخطيط لمستقبل اقتصادي مدروس، على مبدأ التخطيط الواعي لقيمة المال.

وتتواصل فعاليات المعرض يومياً على فترتين: صباحية، ومسائية، ويفتح أبوابه من التاسعة صباحاً إلى الواحدة ظهراً، ومن الرابعة والنصف عصراً، إلى العاشرة والنصف مساء، فيما تقتصر ساعات عمل المعرض أيام الجمع على الفترة المسائية فقط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا