• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

في 45 درساً ومحاضرة على مستوى الدولة

العلماء الضيوف يدعون إلى المساواة بين الأبناء وتعويدهم الصوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 يونيو 2015

ٌإبراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي)

ألقى أصحاب الفضيلة العلماء ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أكثر من 45 درسا ومحاضرة على مستوى الدولة أمس الأول. وحث العلماء أيضا على التوبة الصادقة النصوح، إقلاعا عن المعاصي، وندما على فعلها، وعزما على عدم العودة إليها، وتوجها إلى فعل الخير، واستغلال مواسم الطاعات، والاستكثار من الأعمال الصالحات، من صيام، وصلاة، وصدقات، وقيام ليل، وقراءة قرآن، وذكر، ودعاء، وصلة رحم، وتفقد الأهل والذرية، وحفظ للوقت وبعد عن المشغلات والملهيات. وأن من حسن الاستقبال تصفية القلب، وذلك بالصدق مع النفس ومع الناس، وحب الخير للجميع، والبعد عن أمراض القلوب، من الغل، والحقد، والحسد، والكبر، والغش، والغيبة، والنميمة.وتركزت معظم المحاضرات في المساجد حول عنوانين (أطفالنا والصيام، وعنوان كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم) تحدث فيها العلماء متناولين فيها الجانب الشرعي والسلوكي والاجتماعي والصحي وما تحققه من فوائد تعود على الفرد والأسرة والمجتمع، مبينين أن شهر رمضان شهر بركة وخير لما فيه من تقوية الروابط وإشاعة المحبة والترابط بين الناس.وأكد الدكتور عبدالفتاح عبدالغني العواري عميد كلية أصول الدين بالقاهرة خلال درسه بمسجد الرحمن بالشارقة، أن المسلمين ما أحوجهم إلى الاهتمام بأولادهم وتربيتهم على القيم والأخلاق الفاضلة، وتعويدهم الصوم لأنه يربي في أنفسهم الرقابة الذاتية، ويقظة الضمير والصبر، وتحمل المشاق، فينشأون قادرين على تحمل المسؤولية.وشدد في درسه على المساواة في المعاملة بين الأبناء الذكور والإناث، بل وتغليب البنات على الذكور، لحديث النبي «من ذهب إلى سوق من أسواق المسلمين، فاشترى شيئاً فخص به البنات دون الذكور، نظر الله إليه ومن نظر الله إليه لا يعذبه أبداً»، والأولاد عموماً هم العنصر الفعال في بناء المجتمعات، واعتنى الإسلام عناية فائقة بالأولاد ليكونوا أعضاء صالحين في بناء مجمعاتهم، والأولاد هم امتداد للآباء، وأن النبي صلى الله عليه وسلم وجه للعناية بالإناث، وجاء بالحديث أن من رزقه الله ابنة، فأدبها وأحسن تأديبها كانت له منعة وستراً من النار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض