• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عناصر تفوق «المانشافت» على المنافسين الثلاثة

5 أسباب تجعل الألمان الأقرب لمعانقة «النجمة الرابعة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يوليو 2014

«لأننا نركض في الملعب أكثر من غيرنا، ولأننا لا نعاني من عقدة النجم الأوحد مثل «أرجنتين ميسي»، و«هولندا روبن»، و«برازيل نيمار»، كما أننا نملك المدرب الأكثر استقراراً على رأس الجهاز الفني مقارنة مع بقية المنتخبات الثلاثة، لهذه الأسباب وغيرها نحن الأقرب للفوز بكأس العالم» هذا ما قالته صحيفة «بيلد» الألمانية في تقرير «الأمل» الذي نشرته، في إطار حملة الشحن المعنوي والتي وصلت إلى أعلى درجاتها، كما ارتفع سقف الطموح في ألمانيا إلى حدود غير مسبوقة، وسط إصرار جماهيري وإعلامي على أن يعود «المانشافت» من البرازيل بنجمة مونديالية رابعة تزين قميصه.

وفي هذا الإطار أشار التقرير إلى أن «المانشافت» أصبح الأقرب للظفر بلقب كأس العالم، في إشارة ضمنية تؤكد قدرته على إسقاط البرازيل في مباراة قبل النهائي الليلة، بما يوحي بأن «المانشافت» لديه من المقومات والدوافع والأسباب التي تجعله الأفضل مقارنة مع الثلاثي القوي الذي انتزع لنفسه مكاناً في المربع الذهبي، وهم البرازيل، وهولندا، والأرجنتين، ويمكن تلخيص نقاط قوة الألمان ودافع ترشيحهم للفوز بكأس العالم في 5 نقاط.

«عقدة النجم»

01

نقطة القوة الأولى في المنتخب الألماني والتي تضعه على طريق اللقب الرابع، تتمثل في أنه يؤدي بعقلية الفريق، ويكفي أن كلمة «مانشافت» وهي لقبه الذي يشتهر به تعني في ترجمته الحرفية كلمة «الفريق»، ويفتخر الألمان بأنهم لا يعانون في المونديال الحالي، بل في غالبية مشاركاتهم في كأس العالم من عقدة النجم الأوحد، في حين يستأثر ليونيل ميسي بالنجومية وصناعة الفارق مع منتخب الأرجنتين، فقد أحرز 4 أهداف، وصنع هدف التأهل إلى دور الثمانية.

كما يستأثر آرين روبن بنجومية منتخب هولندا، سواء من ناحية الأداء وصناعة الأهداف والتحركات الدائمة، والسرعة اللافتة، أو فيما يخص النواحي التهديفية، وأصبح روبن نجماً لأغلفة الصحف والمجلات التي تتحدث عن المنتخب الهولندي، في إشارة واضحة على أنه نجم هولندا الأول، أما الطرف الثالث وهو المنتخب البرازيلي فسوف يدفع «على الأرجح» ثمناً باهظاً لعقدة النجم الأوحد، بعد أن تعرض نيمار لإصابة أوقفت مسيرته في البطولة، وسط حيرة كبيرة من المدرب لويز فيليبي سكولاري في البحث عن بديل له، حيث تستمر المفاضلة بين ويليان وبرنارد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا