• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

5 ٪ فقط للأسئلة الذكية

طلبة رأس الخيمة عبروا التاريخ بـ"مسبار الأمل"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 يونيو 2015

مريم الشميلي

معلمو رأس الخيمة: الأسئلة خلت من الصعوبات

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

بدت اللجان الامتحانية في القاعات المدرسية في مدارس رأس الخيمة في أول أيامها لاختبارات الفصل الأخير هادئة ومبشرة بالخير، بحسب مديري ومديرات مدارس البنين والبنات لمرحلة الثاني عشر بقسميه الأدبي والعلمي، الذين أدوا اختبار مادتي الرياضيات والتاريخ، وتم توزيعهم على 49 لجنة امتحانية.

وأكد منسقو قسم الامتحانات بالمنطقة أن كنترول المنطقة التعليمية لم يتلق أية شكاوى تذكر حول صعوبة الورقتين الامتحانيتين، مشيرين إلى أن السبب في ذلك تدريب الطالب على نمط الامتحان وطريقته المباشرة، حيث تقدم بالقسم الأدبي والعلمي 2950 طالب وطالبة من مدارس التعليم العام والتعليم الخاص ودارسي المنازل ودارسي تعليم الكبار المسائي، مفصلين أن القسم الأدبي تقدم له 2064 طالباً وطالبة والقسم العلمي 886 طالبا وطالبة، منوهين أن امتحانات الإعادة ستحدد مع بداية العام الدراسي القادم، وذلك وفق تعميم وزارة التربية والتعليم. من جانبه قال أحمد عايد موجه التاريخ بتعليمية رأس الخيمة أن الورقة الامتحانية خلت من الصعوبات أو المتاهات التي يقلق منها الطالب، مؤكداً أن نمط الأسئلة وطرحها تتوافق مع مستوى جميع الطلاب بما فيهم الطالب الضعيف، مشيراً إلى أن الطالب خاض نفس مستوى الأسئلة وطريقة طرحها في الفصل الأول، حيث وزع الامتحان بحسب جدول المواصفات.

كما تدرجت فيها صعوبة الأسئلة وتميزت بالمباشرة، منوها بأن الورقة الامتحانية لم تخل من الأسئلة الذكية التي خصصت لها 5% من مجمل الأسئلة، والتي تكشف الطالب المتميز من الطالب المتوسط، وذلك في السؤال الخاص بالأحداث الراهنة والخريطة، منوها أن الأسئلة وزعت على أربعة أوراق وخريطة. بدورها قالت هدية أبو المجد موجهة رياضيات أن الورقة الخاصة بالمادة تميزت بالسهولة والوضوح ومباشرة الأسئلة التي تدرب عليها الطالب خلال الفترة الماضية، والتي وزعت على خمسة أوراق، وتوافقت مع جدول المواصفات المقرر من الوزارة، مؤكدة أن جميع الأسئلة من المنهج ومن المقرر الدراسي، مشيرة إلى أن الميدان التعليمي يتوقع نسب نجاح تصل إلى 90%.

ولكن الوضع لم يكن مطمئنا ولا مريحا لدى بعض طلاب وطالبات القسم العلمي الذين أكدوا أن الأسئلة جاءت «محورة وغير مباشرة» وسببت نوعاً من الإرباك حول كيفية الإجابة ومدى صحتها، مطالبين ألا يتم التلاعب بالأسئلة بهذه الطريقة التي تخيف الطالب وتسبب لديه قلقاً وربكة في الامتحان، بالمقابل بين الطرف الثاني أن ورقة الرياضيات من الأوراق التي يحمل همها الطالب إلى جانب ورقة الفيزياء والكيمياء، قائلين: «عدت على خير».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض