• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مقدمة «السنيار» تتوقع الفائز بالمونديال

ليلى المقبالي: كأس العالم بين أيدي «السامبا» و«التانجو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يوليو 2014

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

تتوقع الإعلامية الإماراتية ومقدمة البرنامج التراثي الشهير «السنيار»، أن يخطف «السامبا» لقب مونديال 2014، وقالت: المنتخب البرازيلي له بصمة خاصة به في كل بطولة من بطولات كأس العالم حتى لو ما فاز فيها باللقب، فالجمهور المتابع لـ«الساحرة المستديرة» يظل يتحدث عن الإنجازات، التي حققها لاعبو «السامبا» طوال البطولة وحتى بعد نهايتها، مشيرة إلى أنها من عشاق «ملوك الكرة» كما تلقبهم، وتتابع بشكل دائم لاعب الهجوم البرازيلي نيمار.

وعبرت المقبالي عن حزنها الشديد جراء الإصابة التي تعرض لها نيمار في مباراته الأخيرة أمام المنتخب الكولومبي، بكسر فقرة في العمود الفقري، الأمر الذي تسبب في عدم مشاركته واستمراره في مباريات الكأس المقبلة، كما صرح الطبيب الخاص بحالته، مؤكداً أنه لن يشفى تماماً إلا في الفترة بين ثلاثة إلى أربعة أسابيع.

وتابعت المقبالي: مع استبعاد نيمار ستكون المباراة التي سيلتقي فيها «السامبا» مع «الماكينات» الألماني أكثر صعوبة، لاسيما وأن نيمار هو صانع الأهداف، إضافة إلى مهاراته الهجومية الكبيرة، ورغم ذلك فإنها تثق في منتخب البرازيل بشكل كبير، وسيحاول الفريق مع مدربه لويس فيلبي سكولاري أن يخرجوا من هذا المأزق غير المتوقع.

وأكدت المقبالي أن المنتخبات التي وصلت إلى نصف النهائيات جميعها قوية وعالمية، لذا المنافسة ستكون على أشدها في المباريات المقبلة، متمنية رغم المنافسة الشرسة بين أهم منتخبات في كأس العالم لعام 2014، أن تخطف البرازيل المستضيفة للمونديال هذا العالم، لقبه أيضاً.

وتعترف المقبالي بأنها تتابع بشكل مستمر أغلب مباريات «التانجو» الأرجنتيني، لاسيما وأن هذا الفريق يضم نخبة من أمهر اللاعبين في العالم، وعلى رأسهم اللاعب المحترف وساحر الكرة ليونيل ميسي، لافتة إلى أنه يعجبها أيضاً التنظيم الكروي لهذا الفريق، ولعبه على «البساط الأخضر» بكل مهارة وبراعة واحترافية.

وحول رؤيتها للشكل الذي من الممكن أن يكون عليه الدور النهائي، فهي ترجح أن يكون بين الفريق الذي تعشقه منذ الصغر «السامبا»، والمنتخب الذي ينال إعجابها بين فترة وأخرى وهو «التانجو» الأرجنتيني.

وتتمنى المقبالي في ختام حوارها مع «الاتحاد المونديالي» أن يفرحها البرازيليين، كما أفرحوا العالم كله، بعد أن حققوا فوزاً عظيماً على المنتخب الكولومبي في مباراتهم الأخيرة، وتأهلهم إلى النصف النهائي بهدفين مقال هدف، لافتة إلى أنها لن تستطيع مشاهدة المباراة التي ستجمع بين البرازيل وألمانيا بمفردها، لأنها ستكون في غاية الحماسة والتعصب في الوقت نفسه، لذا ستتفق مع صديقاتها لمشاهدة المباراة معاً في بيتها أو في أحد المقاهي العامة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا