• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

المعارضة الإيرانية تبحث محاكمة دولية للنظام

رجوي تدعو واشنطن إلى مراجعة سياستها تجاه طهران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 نوفمبر 2016

عواصم (وكالات)

بدأت المعارضة الإيرانية مؤتمراً في باريس أمس، لبحث الخطوات القانونية والسياسية المطلوبة لمحاكمة النظام الحاكم دولياً عن «الجرائم» التي يرتكبها في كل من إيران وسوريا والمنطقة، إضافة إلى المتغيرات الدولية بعد انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة. وقالت زعيمة المعارضة الإيرانية في المنفى، مريم رجوي في افتتاح المؤتمر الذي ينعقد بمبادرة من «اللجنة الفرنسية لإيران ديمقراطية» وبالتعاون مع لجنة دعم حقوق الإنسان في إيران، إن لا حل في طهران إلا بإسقاط النظام، مشيرة إلى أن هذا النظام قام بارتكاب العديد من المجازر داخل وخارج إيران.

وأضافت في كلمتها، أن الشعب الإيراني يتوقع مراجعة الولايات المتحدة في ظل الإدارة الجديدة، لسياستها تجاه إيران والمنطقة، مشيرة إلى أن حركة المعارضة في البلاد تتصاعد ضد النظام الحاكم في سائر المدن الإيرانية، ودعت إلى محاسبة المسؤولين الإيرانيين عن جرائمهم بحق الشعب الإيراني. وأشارت رجوي إلى أن التدخل الإيراني في سوريا والعراق أدى إلى تدهور الأوضاع الأمنية في المنطقة، ما ساهم في ظهور تنظيم «داعش» الإرهابي. ويشارك في المؤتمر معارضون سوريون وسياسيون عرب وبرلمانيون فرنسيون وأوروبيون.

من جانب آخر، أجرى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في طهران أمس، مباحثات مع الرئيس الإيراني حسن روحاني، كما التقى نظيره محمد جواد ظريف. وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية «أرنا»، إنه رغم الخلافات بين طهران وأنقرة حول عدد من القضايا، يبحث مسؤولو البلدين حلولاً، ويسعون لتقريب وجهات النظر خاصة فيما يتعلق بالعراق وسوريا.