• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

لم يعد «عدم المساواة» قضيته المفضلة

أوباما وحدود الشعبوية الاقتصادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يوليو 2014

زكاري جولد فارب

محلل سياسي أميركي

بعد التركيز على معركـة عدم المسـاواة في الدخل في مطلـع فترة ولايتـه الثانية، تخلى الرئيس أوباما الآن، إلى حد كبير، عن الحديث بشكل ملفت عن هذا الموضوع، في خطوة تسلـط الضـوء علـى الجدل الدائر داخل الحزب الديمقراطي حول ما يسمى الشعبوية الاقتصادية والحدود التي يتعين أن تقف عندها.

وخلال النصف الأول من هذا العام، تحول أوباما من التركيز على عدم المساواة في الدخل إلى موضوع آخر يبدو أكثر قبولاً من الناحية السياسية، هو رفع مستوى دخل الطبقة المتوسطة، مع التركيز على قضايا بعينها مثل الحد الأدنى للأجور، والفجوة في الدخل، بين الجنسين، وهي من القضايا التي من المتوقع أن يتردد صداها مستقبلاً في صفوف شرائح أوسع نطاقاً من الناخبين. ويعتبر هذا المحور لافتاً بالنسبة لرئيس وضع قضية عدم المساواة على رأس اهتماماته عقب انتخابه لولاية جديدة، واصفاً إياها بأنها «تشكل تهديداً أساسياً للحلم الأميركي، وتمس أسلوب حياتنا وما نرمز إليه في جميع أنحاء العالم».

ويؤكد هذا التحول على الخلاف الدائر بين الجناحين الليبرالي والمعتدل في الحزب الديمقراطي حول كيفية معالجة قضايا عدم المساواة. ففي حين يتبنى اليسار لهجة أكثر راديكالية، ويسعى للتركيز على الفجوة في الدخل وما يعتبره تأثيراً ضاراً للشركات الكبيرة وحي المال «وول ستريت»، هناك قوى أكثر وسطية في الحزب تؤثر التركيز على قضايا أقل خلافية بكثير.

ومن ناحية أخرى، يقول مسؤولون في البيت الأبيض إن التغيير في خطاب أوباما مدفوع بالرغبة في التركيز ليس فقط على المشكلة -عدم المساواة الاقتصادية- ولكن أيضاً على الحلول المطروحة للتعامل معها. ويؤكد مسؤولون قريبون من البيت الأبيض أن هذه الخطوة هي على الأقل مدفوعة جزئياً بالاقتراع الديمقراطي الذي وجد أن الحديث عن عدم المساواة في الدخل لا يترسخ بقوة في ذهن العامة في الولايات المتحدة، ويخاطر بإثارة سجالات غير ضرورية وربما يوحي أيضاً باحتمال نشوب صراعات طبقية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا