• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

بعد فضيحة فولكسفاجن

مبيعات الديزل في غرب أوروبا تنخفض إلى أدنى مستوى منذ 7 سنوات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 نوفمبر 2016

تراجعت حصة الديزل في أسواق غرب أوروبا بعد إحجام المستهلكين عقب فضيحة فولكسفاجن المتعلقة بالانبعاثات الكربونية. وتشير التوقعات إلى انخفاض مبيعات السيارات التي تعمل بالديزل في هذه الدول، بنسبة تتجاوز 50% خلال العام الجاري.

ووفقاً لأرقام المبيعات في 17 دولة أوروبية خلال الأشهرالتسعةالأولى من هذه السنة، تتوقع مؤسسة إل إم سي أوتوموتف، انخفاض حصة الديزل السوقية بنسبة قدرها 2,6% إلى 49,3% خلال 2016، في أدنى مستوى لها منذ 2009 وأسرع وتيرة تراجع في غضون عقد تقريباً.

وتعتبر هذه التوقعات، واحدة من أكثر الدلالات وضوحاً على مدى معاناة الديزل من إحجام المستهلكين في أعقاب فضيحة فولكس فاجن، بعد أن اعترفت الشركة الألمانية بأن 11 مليون سيارة حول العالم كانت مزودة برامج غش تعمل على حجب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون السام بعد خضوع هذه السيارات لعمليات فحص في المختبرات الرسمية.

واستدعت فضيحة فولكسفاجن تحقيقات عالمية، برزت بموجبها أسئلة حول الانبعاثات التي تسببها سيارات الديزل التي تنتجها شركات أخرى منافسة بما فيها رينو وأوبل وفيات ومرسيدس بنز، ما أدى لاستحواذ الآثار الناجمة عن هذه الانبعاثات، لحيز كبير من اهتمام الرأي العام.

وجاء في تقرير إل إم سي «يبدو أن 2016 ستكون وفق توقعاتنا، حيث أنها المرة الأولى في غضون سنوات عدة، التي تشكل فيها حصة الديزل، أقل من نصف مبيعات كل أنواع السيارات الأخرى في المنطقة».

وبدأت مبيعات سيارات الديزل في التراجع في دول غربي أوروبا منذ عام 2011، عندما سجلت نسبةً قياسيةً قدرها 55,7%، وفقاً للأرقام الواردة من إل إم سي. وفي الفترة بين 2011 إلى 2015، انخفضت حصة سيارات الديزل في الأسواق بمتوسط قدره 0,95% سنوياً. وتشير توقعات العام الحالي لتراجع بنحو 2,6%. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا