• الثلاثاء 24 جمادى الأولى 1438هـ - 21 فبراير 2017م

«الأطلسي» يبدأ مهمة بحرية لمكافحة مهربي البشر في بحر إيجه

أردوغان يهدد بإغراق أوروبا باللاجئين السوريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 فبراير 2016

أنقرة (وكالات)

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس بإرسال مئات الآلاف منهم، الموجودين في تركيا، إلى أوروبا، فيما قرر حلف شمال الأطلسي إطلاق عملية بحرية في بحر إيجه للحد من تدفق اللاجئين.

وقال أردوغان الذي بدا متوترا في كلمة في أنقرة، «إن كلمة (أغبياء) ليست مكتوبة على جبيننا. لا تظنوا أن الطائرات والحافلات موجودة هنا بلا سبب. سنقوم بما يلزم». وبعيد هذه الكلمة للرئيس التركي الذي انتقد بشدة دعوات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي للسماح بدخول اللاجئين السوريين الفارين من معركة حلب إلى تركيا، أعلن الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرج في بروكسل، أن مجموعة بحرية للحلف بقيادة ألمانية ستتوجه «بسرعة» إلى بحر إيجه «للمساعدة في مكافحة مهربي البشر» الذين يهربون المهاجرين. وقد طالب بهذه الخطوة كل من اليونان وتركيا اللتين يفصل بينهما بحر إيجه، أحد أبرز الطرق التي يسلكها المهاجرون لدخول أوروبا، ويعرضون خلالها حياتهم للخطر.

وإذا ما أبصرت هذه العملية لمراقبة الحدود النور، فستكون الأولى للحلف الأطلسي الذي رفض حتى الآن التورط مباشرة في أسوأ أزمة هجرة إلى أوروبا منذ 1945.

وبعد ساعات من موافقة وزراء دفاع الحلف على استخدام قواتهم البحرية في شرق البحر المتوسط للمساعدة في مكافحة المهربين قال القائد العسكري الأعلى للحلف الجنرال فيليب بريدلاف إنه يعمل بسرعة للتخطيط للمهمة.

وقال إن سفن الحلف في طريقها إلى بحر إيجه لمساعدة تركيا واليونان على مكافحة الشبكات الإجرامية التي تهرب اللاجئين إلى أوروبا. وقال بريدلاف في مؤتمر صحفي «نوجه السفن للإبحار في الاتجاه المناسب.» وأضاف أن خطة المهمة البحرية سيتم وضع اللمسات النهائية عليها خلال الوقت الذي ستستغرقه السفن في الطريق وقال «هذا يستغرق نحو 24 ساعة». ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا