• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

شدا بها عمالقة الغناء العربي

مرسي جميل عزيز.. شاعر الألف أغنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أكتوبر 2017

القاهرة (الاتحاد)

مرسي جميل عزيز من أهم وأغزر شعراء الأغنية، وأحد أبرز كتابها في القرن العشرين، كتب جميع ألوانها، وزادت أغنياته عن الألف، ولقب بـ «شاعر الألف أغنية»، و«فارس الأغنية العاطفية»، و«جواهرجي الكلمة»، كما كتب الأوبريت الغنائي والقصة القصيرة والسينمائية وسيناريوهات بعض الأفلام، وكانت له مقالات أدبية في الصحف والمجلات، واعتبره النقاد ظاهرة أدبية وفنية.

ولد في مدينة الزقازيق في محافظة الشرقية في 15 فبراير 1921، وكتب أول قصيدة شعرية له في الثانية عشرة في رثاء أستاذه، وبدأ حياته المهنية كتاجر فاكهة مثل والده، وفي 1939 وكان عمره 18 عاماً، أذيعت أول أغنية له «الفراشة»، ولحنها الموسيقار رياض السنباطي، وانطلقت شهرته في نفس العام حين غنى له عبدالعزيز محمود «يا مزوق يا ورد في عود»، وحصل على شهادة البكالوريا، ثم التحق بمعهد السينما، وتغنى بكلماته كبار المطربين والمطربات، في مقدمتهم أم كلثوم التي غنت له ثلاثية شهيرة لحنها بليغ حمدي، هي «سيرة الحب»، و«فات الميعاد»، و«ألف ليلة وليلة»، وبدأ عبدالحليم حافظ منذ صعوده مع مرسي الذي ساهم مع الموجي في شهرته، حيث آمن الاثنان بقدراته، ويعتبر مرسي صاحب النصيب الأكبر في أغاني العندليب، حيث ألف له 35 أغنية، في مقدمتها أغاني فيلم «أيامنا الحلوة»، وهي: «الحلو حياتي»، و«يا قلبي خبي»، و«هي دي هي»، ثم غنى له «الليالي»، و«اسبقني يا قلبي»، و«نعم يا حبيبي نعم»، و«في يوم في شهر في سنة»، و«ليه تشغل بالك»، و«يا خلي القلب»، و«بأمر الحب»، كما كتب له «من غير ليه» التي لم يمهله القدر لغنائها فقام الموسيقار محمد عبدالوهاب بغنائها فيما بعد، ونجاة الصغيرة «حبيبي لولا السهر»، ووردة «لولا الملامة»، وشادية «على عش الحب»، و«وحياة عينيك»، وساهم بشكل كبير في نجاح وشهرة فايزة أحمد، حيث كان أول من اقتنع بموهبتها وقدمها في الإذاعة، وغنت له «أنا قلبي إليك ميال»، ثم «يامه القمر ع الباب»، و«ليه يا قلبي ليه»، و«حيران»، و«بيت العز»، وهو ما تكرر مع محرم فؤاد الذي غنى له «الحلوة داير شباكها»، و«ياغزال اسكندراني»، و«ندم»، وكان الشاعر المعاصر المصري الوحيد الذي غنت له فيروز «سوف أحيا»، وغنى له الموسيقار فريد الأطرش، ومحمد قنديل، وصباح، وآخرون، وحصل على «وسام الجمهورية للآداب والفنون» من الرئيس جمال عبدالناصر 1965، وتوفي في 19 فبراير 1980.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا