• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

عشائر تحذر من انتهاكات لمليشيات يزيدية في قرى شمال الموصل

معارك العراق تحصد 138 عنصراً من «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 يونيو 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

استمرت معارك العراق أمس في حصد عناصر إرهابية من تنظيم «داعش» في محافظات نينوى وصلاح الدين وديالى والأنبار وضواحي العاصمة بغداد، فأسفرت جميعها عن مقتل 138 من التنظيم المتشدد في مجمل الجبهات. ونفذ التحالف الدولي 18 غارة استهدفت التنظيم في أكثر من مدينة عراقية، فيما حذر شيوخ عشائر عراقية من استمرار انتهاكات مليشيات يزيدية للقرى العربية في سنجار ومحيطها شمال الموصل.ففي نينوى أفاد مصدر في وزارة البيشمركة الكردية بمقتل 18 من عناصر تنظيم «داعش» بقصف جوي للتحالف الدولي على معقل للتنظيم في ناحية بعشيقة شرق الموصل. وقال المصدر لوكالة (باسنيوز) الكردية، إن التحالف الدولي استهدف أحد معاقل المسلحين في ناحية بعشيقة فجر أمس، مما أسفر عن مقتل 18 من عناصر «داعش» واصابة عدد آخر منهم.وفي صلاح الدين أفاد مصدر أمني أمس بمقتل 5 من عناصر تنظيم «داعش» وعنصر من مليشيات «الحشد الشعبي» وإصابة 6 آخرين باشتباكات مسلحة بين عناصر التنظيم والقوات الأمنية العراقية المشتركة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، في أغلب أحياء بيجي. وأضاف أن القوات العراقية تتقدم بشكل محدود في قرية ألبوجواري شرق بيجي المجاورة لمصافي النفط، مؤكدا وصول فوجين من «الحشد» و10 مدرعات لتعزيز القوة المهاجمة. وأشار إلى أن «داعش» مازال يسيطر على منطقة تل أبو جراد المهمة غرب بيجي، التي تتحكم بالطرق الرابطة بين بيجي والصينية والمصافي.وأعلنت وزارة الدفاع أن قيادة عمليات بغداد وضمن عملية «فجر الكرمة» وبإسناد من طيران الجيش والقوة الجوية وطيران التحالف الدولي، وبالتنسيق مع قيادة عمليات الأنبار، قتلت 10 إرهابيين و2 من القناصين وحرق وتدمير 8 أوكار للتنظيم وتدمير 5 عجلات، ثلاثة منها كانت مفخخة وواحدة تحمل رشاشة أحادية. وتحدث البيان، عن «مناطق الطارمية والهورة، حيث تم قتل 25 إرهابياً والعثور على 3 منازل مفخخة و7 عبوات ناسفة واعتقال 17 إرهابياً»، فيما أشار إلى «العثور على 168 قنبلة هاون وأربع عبوات ناسفة ومواد متفجرة زنة 3 كجم في منطقة أبو غريب».وقصفت طائرات التحالف مقرا للتنظيم في منطقة التأميم غرب الرمادي بالأنبار، وأسفر القصف عن مقتل 11 إرهابياً. في حين قال قائد عمليات الأنباز اللواء الركن قاسم المحمدي، إن القوة الجوية العراقية قصفت مناطق يتحصن فيها «داعش» شرق الرمادي، فقتلت 40 عنصراً من التنظيم وأصابت 30 آخرين، فضلا عن تدمير جسرين عائمين لمرورهم.وفي ديالي، أعلنت مصادر أمنية أمس، مقتل 18 مدنياً وإصابة 29 آخرين بانفجار ثلاث عبوات ناسفة في حي الباوية ومنطقتي الغالبية والأسود. ونفذت قوة أمنية من قيادة عمليات دجلة، عملية ضد «داعش» في منطقة جبال حمرين فقتلت 27 من التنظيم بينهم القيادي «عبيد الرشواني»، وهو سعودي الجنسية و«مجيد المجيد» وهو عراقي الجنسية (أحد أقارب الرئيس الراحل صدام حسين). وأشارت إلى أن ميليشات «الحشد الشعبي» منعت 235 عائلة من نازحي ناحية السعدية من العودة إلى بيوتهم بعدما نزحوا إلى منطقة خانقين هربا من مسلحي «داعش».إلى ذلك قال الجيش الأميركي إن قواته بالتعاون مع الحلفاء نفذت 18 غارة جوية على أهداف تابعة لتنظيم «داعش» في العراق، أربع منها في تلعفر والموصل. وأوضح أن الغارات استهدفت مواقع قرب 9 مدن عراقية، مما أدى إلى تدمير أبنية ووحدات تكتيكية وأسلحة ثقيلة ومركبات للتنظيم.وأضاف البيان أن غارتين ضربتا منزلاً آمناً للمتشددين ومقراً لـ«داعش» قرب حديثة. وتابع أن القصف استهدف مواقع في مدن أخرى هي البغدادي والرطبة وبيجي والفلوجة ومخمور وسنجار.وفي شأن متصل حذر شيوخ عشائر أمس، من استمرار انتهاك مليشيات يزيدية لحقوق المدنيين العرب، في مناطق قضاء سنجار التي استعيدت من سيطرة تنظيم «داعش» غرب الموصل. وقال أمير اللهيبي أحد شيوخ العشائر إن مليشيات يزيدية اقتحمت قرى عربية تقع في قضاء سنجار منها قرية (الجري، والساير، وخازوكة، والسيباية، وأم الخباري) ونهبت ممتلكاتهم وأحرقت أغلب منازلهم ومحاصيلهم من الحنطة والشعير.وأضاف أن «التنسيق متواصل مع شيوخ اليزيدية المعتدلين للسيطرة على الوضع في المنطقة قبل فوات الأوان».

وكانت وسائل أعلام قد نشرت قبل يومين قيام مسلحين يزيديين، بالهجوم على قرى عربية جديدة في غرب نينوى، وقتل عدد من السكان المحليين وحرق بعض البيوت ومسجد من مساجد تلك القرى، وطالب سكان عرب محليون الحكومة العراقية وحكومة الإقليم بالتدخل لوقف هذه الانتهاكات بحق السكان هناك.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا