• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

لامس حاجز 3670 نقطة والسيولة تتجاوز 2,4 مليار درهم

مؤشر سوق دبي يصوّب بوصلته نحو مستوى 3700 نقطة والأسهم تؤسس قواعد سعرية جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - نجح المؤشر العام لسوق دبي المالي في اختراق حواجز مقاومة جديدة بوصوله أمس إلى مستوى 3,669,8 نقطة، ليصوب بوصلته باتجاه الحاجز المقبل فوق 3703 نقاط، بحسب توقعات محللين ماليين.

واعتبر محللون أن محافظة السوق على اتجاهه الصعودي للجلسة الثامنة على التوالي واستمرار زخم السيولة ودخول الأسهم المتداولة مرحلة سعرية مختلفة مع تأسيس العديد منها لمستويات انطلاق جديدة انتهت معها المستويات المعهودة السابقة، محفزاً قوياً على بقاء انتعاش السوق إلى حين إعلان الشركات لنتائج أعمالها للربع الأخير من 2013، ومن ثم تبدأ الأسواق مرحلة التقاط الأنفاس.وشهدت التداولات في سوق دبي المالي أمس موجة جديدة من الصعود شبه الجماعي للأسهم وشملت كافة القطاعات باستثناء قطاع الخدمات، وسط انتعاش قوي في السيولة التي عادت لتتجاوز حاجز الملياري درهم وصولاً إلى 2,43 مليار درهم.

واعتبر المحلل المالي وضاح الطه أن ما تشهده الأسهم حالياً من ارتفاعات يأتي امتدادا لرحلة الارتفاعات المستحقة التي سجلتها في العام 2013، والتي أرجعها إلى عوامل مختلفة تتعلق بالأداء الإيجابي للاقتصاد الكلي ونتائج الشركات، مشيرا إلى أن استمرار هذا الاتجاه الصعودي منذ بداية العام دون توقف لالتقاط الأنفاس يحدث نتيجة وجود محفزات جديدة تضاف إلى العوامل السابقة، أبرزها عامل زخم السيولة الجديدة التي تتدفق على الأسواق، والتي تصنف بين سيولة مترقبة للدخول عند أي مستويات وأخرى نائمة عادت للدخول بسبب الانتعاش، وأخرى متدفقة من الخارج، بالإضافة إلى عامل ثاني، وهو عامل نفسي يتعلق بالسعادة المفرطة بالمكاسب من قبل المستثمرين ورغبتم في استمرارها.

وقال الطه إن هذين العاملين مع بقاء العوامل الأخرى دفعا الأسواق خلال الفترة الماضية إلى اختراق مستويات مقاومة مهمة مع تجاهل واضح للأساسيات، فكثافة التداولات على بعض الأسهم لا يعني أنها رخيصة، بل يتم غض النظر عن مخاطرها لأسباب مضاربية بحتة.

وبالعودة إلى جلسة الأمس، استهل السوق تعاملاته على ارتفاع ملحوظ مستفيداً من الأجواء الإيجابية المحفزة على مواصلة الصعود، وخاصة تلك التي تعلقت بفوز عدد من الشركات العقارية بعقود جديدة مثل أرابتك القابضة التي كشفت اختيار شركة أرابتك للإنشاءات التابعة لها لتنفيذ عقد قيمته 5.7 مليار درهم « 1.55 مليار دولار» لإنشاء منتجع ترفيهي في مدينة العقبة بالأردن.

وأعلنت الاتحاد العقارية عن اتفاقية مع شركة الوطنية للعقارات التابعة للصكوك الوطنية لتطوير مشروع عقاري ضمن منطقة جرين كوميونتي، فضلا عن عودة إعمار العقارية للصعود في ظل الإعلان المتواصل عن المشاريع الجديدة للشركة، وكذلك الحال بالنسبة لسهم بيت التمويل الخليجي الذي سجل ارتفاعات قوية وتداولات قياسية تزامنا مع إفصاح البنك عن تفاصيل صفقة بيع من حصته في نادي ليدز يوناتيد، ليصل السهم إلى أعلى مستوياته منذ ما يقرب من 21 شهرا.وقادت هذه الارتفاعات العديد من الأسهم النشطة للحفاظ على مستويات سعرية مرتفعة والصعود بأسهم أخرى إلى مستويات جديدة، معززة بموجة من السيولة المحلية والخارجية.

وتوقع الطه أن يتواصل النمط الصعودي الحالي في السوق حتى إعلان نتائج الشركات لنشهد بعدها فترة هدوء لالتقاط الأنفاس يواكبها عمليات جني أرباح، وذلك لمصلحة السوق ولبناء صعود صحي يخدم استدامة النمو، مشيرا إلى أن انطلاقة السوق في عام 2013 جاءت من مستويات متدنية وبسبب الحالة العكسية والحالة النفسية وعدم وجود تقيم منطقي في ظل تدني القيمة.

وأشار إلى أنه من الضروري التأسيس على الارتفاعات السابقة لكن من خلال العودة لمعيار الأساسيات، مشيرا إلى ان عدد كبير من الأسهم وخاصة القيادية حالياً لم يصل إلى مراحل حرجة، مشيرا إلى أن الطفرة الجديدة للاسهم تستلزم بناء ثقافة استثمارية تعتمد على المنطق أكثر من العوائد.وسجلت حركة التداول في سوق دبي المالي أمس ارتفاعاً ملحوظاً على صعيد الأحجام والقيم والصفقات، حيث ارتفعت أحجام التداول لتصل إلى 1,90 مليار سهم، مقابل 1,19 مليار سهم في الجلسة السابقة، في حين قفزت قيم التداول لتصل إلى 2,43 مليار درهم، مقارنة مع 1,71 مليار درهم في الجلسة الماضية، بالتزامن مع ارتفاع عدد الصفقات المنفذة أمس إلى 14761 سهماً، مقابل 10094 سهما في جلسة الأحد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا