• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«الكوري» لا يتمتع بقوة الشخصية خارجياً

كيم شين: «الانضباط الدفاعي» يحسم صراع اللقب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 نوفمبر 2016

محمد حامد (دبي)

أكد كيم شين ووك مهاجم تشونبوك أن الانضباط الدفاعي، سيكون حاسماً في مباراة النهائي الآسيوي، في إشارة إلى أن الفريق الأفضل من الناحية الدفاعية والأكثر تنظيماً داخل الملعب سيكون له اليد الطولى في الوصول لمنصة التتويج وخطف الكأس الأغلى في «القارة الصفراء».

وأشار العملاق كيم شين ووك البالغ طول قامته 198 سنتيمترا إلى أن فريقه كما يراه هو الأكثر تنظيماً واستقراراً من الناحية الفنية، وكذلك من الجانب التكتيكي مقارنة مع أي فريق «القارة الصفراء»، وأكد أن فوزه باللقب سابقاً مع فريق أولسان هيونداي عام 2012 يجعله أكثر حماساً لتكرار تجربة الفوز بالمجد القاري، مضيفاً: شرف كبير لأي لاعب أن يشارك في نهائي قاري أكثر من مرة.

وفي تقرير مفصل عن تشونبوك أشار موقع الاتحاد الآسيوي إلى أن الفريق الكوري الجنوبي يشارك في دوري أبطال آسيا للعام السابع على التوالي، بعدما توج بلقب الدوري الكوري عام 2015، حيث تصدر الترتيب بفارق ست نقاط أمام سوون سامسونج بلو وينجز صاحب المركز الثاني.

وكان تشونبوك أول فريق كوري يتوج بلقب دوري أبطال آسيا بنظامها الجديد عام 2006، بعدما تغلب على الكرامة السوري بواقع 2-1 في مجموع المباراتين، وحصل الفريق على المركز الثاني في البطولة عام 2011 إثر خسارته بفارق ركلات الترجيح أمام السد القطري، والعام الماضي تأهل إلى ربع النهائي قبل خسارته 2-3 في مجموع المباراتين أمام جامبا أوساكا الياباني.

وفي رصده لبقية الحقائق جاء في التقرير: تأهل تشونبوك موتورز إلى نهائي دوري أبطال آسيا للمرة الثالثة في 10 مشاركات، حيث توج باللقب عام 2006 وحصل على المركز الثاني عام 2011، يطمح تشونبوك موتورز في أن يصبح رابع فريق كوري يتوج بلقب أبطال آسيا أكثر من مرة، بعد بوهانج ستيلرز الذي فاز ببطولة الأندية الآسيوية عامي 1997 و1998 ودوري أبطال آسيا 2009، وسيونجنام ايلهوا تشونما الفائز ببطولة الأندية الآسيوية 1996 ودوري أبطال آسيا 2010، وسوون سامسونج بلو وينجز بطل الأندية الآسيوية 2001 و2002. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا