• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

نتيجة الذهاب ليست سيئة وفرصة العين في التعويض كبيرة

زلاتكو: الصبر والهدوء والحذر والتركيز أسلحتنا لحصد اللقب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 نوفمبر 2016

صلاح سليمان (العين)

أشار الكرواتي زلاتكو داليتش المدير الفني للعين، إلى أن أمامهم 90 دقيقة فقط، سوف تحدد نتيجتها الفريق البطل صاحب التاريخ والمجد، وأنه شخصياً متفائل بخوض «الزعيم» إياب نهائي دوري أبطال آسيا على أرضه، وقدرة الفريق على أداء مباراة كبيرة ومستوى فني متميز، مؤكداً أن اللعب بين الجماهير الغفيرة أمر في غاية الأهمية، ويجعله يطمح إلى تحقيق الفوز على تشونبوك الكوري الجنوبي الليلة.

وقال زلاتكو في مستهل حديثه بالمؤتمر الصحفي التقديمي مساء أمس بقاعة المؤتمرات الصحفية باستاد هزاع بن زايد: لا شك أن استعداداتنا كبيرة، وبذلنا جهداً مقدراً في الشهور الماضية، من أجل هذا اللقاء، ونتيجة مباراة الذهاب لم تكن سيئة ولا بأس بها، وتمنحنا الفرصة، وتساعدنا اليوم على الخروج بنتيجة إيجابية تضمن لنا الفوز باللقب.

وحول رؤيته لمباراة اليوم، ومدى جاهزيته واستعداداته لمواجهة الفريق الضيف وماذا استفاد من مباراة الفريقين الماضية بعد أن شاهدها مسجلة، قال: مباراة اليوم ستكون مختلفة في كل شيء، وهذا يعود لوضع الفريقين، ونحن مطالبون بالتسجيل ولو بهدف وحيد، لكي نحقق البطولة، عكس الفريق الكوري الذي يكفيه فقط التعادل السلبي ليحقق طموحه، وأتوقع أن يقدم الفريقان مستوى طيباً، وتشونبوك يواجه بعض الضغوط، وسيؤدي المباراة، وهو متأثر بخسارته للدوري الكوري، في هذا الموسم، ولكن كل شيء يعتمد على فريقي، وفي رأيي أن العين ظهر بمستوى جيد على ملعب المنافس الكوري، وكنا الطرف الأفضل، وشخصياً لا أهتم دائماً بالفريق الآخر، بل أوجه كل اهتمامي لفريقي، ونلعب اليوم بصبر وهدوء وحذر وتركيز، من أجل الفوز وحصد اللقب، والفوز باللقب في مباراة اليوم هو الأهم بالنسبة لي، وأتمنى انتزاعه حتى أستمر في تدريب «البنفسج».

وحول وضعية الفريق من حيث الإصابات وفيما إذا كان عامر عبدالرحمن يشارك اليوم من عدمه، قال زلاتكو: أدفع باللاعبين الأكثر جاهزية وبنسبة 100% وعامر عبدالرحمن غير جاهز بنسبة كبيرة، ولكنه سيكون ضمن قائمة البدلاء، ومشاركته تتوقف على ظروف وسير المباراة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا