• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

العين يتحدى تشونبوك على استاد هزاع بن زايد

الكأس والمونديال يا «رجال الزعيم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 نوفمبر 2016

معتصم عبدالله (دبي)

يطمح العين لكتابة تاريخ جديد لكرة الإمارات، حينما يواجه ضيفه تشونبوك الكوري الجنوبي، في الساعة السادسة و25 دقيقة مساء اليوم، على استاد هزاع بن زايد، في «دار الزين»، وسط حضور 25 ألف مشجع، ضمن إياب نهائي دوري أبطال آسيا 2016، والتي تأتي بعد أسبوع واحد على مباراة الذهاب التي أقيمت السبت الماضي، على استاد كأس العالم في مدينة جيونجو، وانتهت بفوز أصحاب الأرض بهدفين مقابل هدف.

ويرفع «الزعيم» شعار الفوز فقط، من أجل معانقة المجد القاري، في مواجهة الليلة، والتي تجمع فيها الرغبة بالتتويج باللقب الثاني طرفي النهائي، بعد أن حصد العين أول لقب في البطولة بشكلها الجديد العام 2003، وحل ثانياً في نسخة 2005، في المقابل توج تشونبوك بأول ألقاب أندية شرق القارة في البطولة بشكلها الجديد العام 2006، وحل ثانياً خلف السد القطري في نسخة 2011.

وسيكون التتويج باللقب القاري هدفاً مشروعاً للفريقين، غير أن المشاركة في مونديال الأندية 2016 في اليابان تمثل بدورها مطمحاً أساسياً، ويحصل الفائز بلقب البطولة الآسيوية على بطاقة تمثيل «القارة الصفراء» في مونديال الأندية 2016 في مدينتي أوساكا ويوكوهاما من 8 إلى 18 ديسمبر المقبل، علاوة على ظفر الفائز بأكبر جائزة مالية في تاريخ البطولة البالغة 3 ملايين دولار.

ويحمل العين آمال العرب في تحقيق لقبه الثاني في البطولة، أسوة باتحاد جدة السعودي الذي يعد الفريق الوحيد الذي توج بلقبين في النسخة الجديدة للبطولة عامي 2004 و2005، وإجمالاً تقف أندية الاتحاد السعودي، السد القطري، الهلال السعودي، والعين على رأس الأندية العربية الأكثر نجاحاً في بطولات الأندية الآسيوية، نال السد القطري لقبين، الأخير في العام 2011، في حين توج الأول العام 1989 كأول نادٍ عربي يتوج ببطولة الأندية الآسيوية الأبطال، أعقبه الهلال السعودي الذي نال لقب ذات البطولة عامي 1992 و2000.

ويمنح الفوز بهدف نظيف العين فرصة التتويج باللقب الثاني في تاريخه، في حين يضع تكرار نتيجة الذهاب بالفوز 2-1، الفريقين أمام شوطين إضافيين، قبل الاحتكام إلى الحسم بركلات الترجيح، وتاريخياً حسمت «الترجيحية» أربعة نهائيات، من بينها مباراة واحدة في النسخة الجديدة في 2011، مقابل ثلاثة بالمسمى القديم للبطولة أعوام 1991,1998 و2002. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا