• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تُخلد ذكرى أبطال ضحوا بأرواحهم لتبقى الإمارات

واحة الكرامة.. عز وفخر وشرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تجسّد واحة الكرامة، رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجيهاته لتخليد أسماء الذين ضحوا بأرواحهم أثناء تأدية واجبهم الوطني ليبقى علم الإمارات مرفوعاً عالياً.

وتقع الواحة التي تغطي مساحة تبلغ 46 ألف متر مربع، وتشتمل على نصب الشهيد، وميدان الفخر، وجناح الشرف، في المنطقة الكائنة مقابل جامع الشيخ زايد الكبير من ناحية الشرق على شارع الشيخ زايد في جوار القيادة العامة للقوات المسلحة.

كما تشتمل واحة الكرامة على ساحة كبيرة لاستضافة الفعاليات الوطنية، يطلق عليها اسم ميدان الفخر، ويتميز بمساحته الواسعة التي تتخذ شكلاً دائرياً تقع في وسطه بركة مياه دائرية الشكل يمكن السير خلالها، حيث يصل عمقها إلى 15 ملم فقط. وتعكس البركة على صفحتها لوحة فنية لجامع الشيخ زايد الكبير ونصب الشهيد، ويحيط بالميدان مدرج كبير يتسع لنحو 1200 شخص.

وعلى الجانب الآخر، يقع نصب الشهيد الذي يتكون من 31 لوحاً من ألواح الألمنيوم الضخمة، يسند كل واحد منها الآخر، في تعبير رمزي عن الوحدة والتكاتف والتساند والتآلف والقوة، وفي مشهد يعبر عن أسمى معاني الوحدة والتلاحم بين القيادة والشعب والجنود البواسل، فيما نقش على الألواح سطور من أشعار وأقوال المغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، واقتباسات من أقوال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

كما تم نقش قسم الولاء الذي يهتف به حماة الوطن من جنود قواتنا المسلحة على العمود الخلفي المتصل بالألواح المتساندة من نصب الشهيد.

وتشتمل واحة الكرامة على جناح الشرف، وهو رواق مغلق يحتضن جدارية أسماء الأبطال الذين ضحوا بأرواحهم فداءً للوطن. ويغطي سقف الجناح ثمانية ألواح ترمز إلى الإمارات السبع، بينما يمثل اللوح الثامن شهداء دولة الإمارات، ونقشت أسفل السقف آيتان من القرآن الكريم، وبرز في منتصف الجناح عمل فني يتكون من ألواح زجاجية شفافة كبيرة، تمثل الإمارات السبع، وتحيط بها بركة يجري من خلالها الماء، بينما يحيط بكل لوح من الجانبين الأمامي والخلفي، نقش بقسم الجنود يمكن للزوار قراءته من أي جانب.

ونقشت على الجدارية التي صنعت ألواحها الحديدية من قطع مصهورة من هياكل الآليات والمدرعات العسكرية التي استخدمها جنودنا البواسل في مختلف ساحات الواجب، وصبت في قوالب كأنها بطاقات تعريفية، حمل كل لوح منها اسم أحد شهداء الوطن ورتبته، إضافة إلى مكان وتاريخ استشهاده. وتوفر مكونات «واحة الكرامة» عبر تصميمها الفريد الذي أنجزه الفنان البريطاني الشهير إدريس خان، تجربة عميقة ومؤثرة مليئة بالمعاني والقيم، تشجع الزائر على التأمل في التضحية التي قام بها هؤلاء الأبطال الشجعان لحماية مبادئ الوطن وقيمه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض