• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تخطت حاجز 100 مليون درهم

"سقيا الإمارات" تجمع 8,8 مليون عبر الرسائل النصية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يوليو 2014

وام

بلغت قيمة التبرعات لحملة "سقيا الإمارات عبر الرسائل النصية (إس إم إس) من شركتي "دو" و"اتصالات" 8,8 مليون درهم قدمها المتبرعون من المواطنين والمقيمين في الدولة بما يساهم في توفير مياه الشرب النظيفة لـ352 ألف شخص في الدول النامية.

يأتي ذلك في ظل تفاعل المؤسسات والهيئات الحكومية والمجتمعية ورجال الأعمال مع هذه الحملة التي تهدف إلى توفير أبسط حقوق الإنسان في عيش حياة كريمة لاسيما أن مشكلة ندرة المياه أصبحت كابوسا يهدد الكثير من الدول التي ضرب الجفاف أجزاء واسعة منها.

ويعد هذا التفاعل تجاوبا منقطع النظير مع الحملة -التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي- في أول أيام شهر رمضان الكريم لتوفير مياه الشرب الصالحة لخمسة ملايين إنسان في أماكن متفرقة حول العالم.

وتشير الأرقام، التي تنشرها باستمرار منظمة الصحة العالمية، إلى أنه في كل 21 ثانية يموت طفل بسبب مرض متصل بالمياه وأن كل 9 آلاف و863 إنسانا يموتون يوميا بسبب العطش أو الأمراض الناجمة عن المياه.

وجاء في حصيلة الأفراد والمؤسسات التي تبرعت للحملة .. تبرع فاعل خير عن والديه بمبلغ مليون درهم بما يساهم في توفير مياه الشرب النظيفة لـ40 ألف إنسان .. كما تبرع رجل الأعمال يوسف علي بمبلغ مليون درهم عن شركات "ايمكا" لدعم حملة "سقيا الإمارات" ..وتبرعت جالية البهرة الإسلامية في دبي بمبلغ 500 ألف درهم بما يساهم في سقاية 20 ألف شخص .. ومجلس إدارة الأوقاف الجعفرية بمبلغ 300 ألف درهم لتوفير مياه الشرب النظيفة لــ 12 آلف شخص في الدول النامية.

كما تبرع رجل الأعمال زياد الغزال بمبلغ 250 ألف درهم لتوفير مياه الشرب النظيفة لـ10 آلاف شخص في الدول النامية .. محاكم دبي بمبلغ 250 آلف درهم لتوفير مياه الشرب 10 آلاف شخص .. مركز فخري بمبلغ 52 آلف درهم بما يسهم بتوفير مياه الشرب النظيفة لـ2080 شخصا .. هيئة الصحة في دبي بمبلغ مليون درهم بما يساهم في توفير مياه الشرب النظيفة لـ40 ألف إنسان في الدول الأكثر عطشا.

جدير بالذكر أن حجم قيمة المساهمات في حملة "سقيا الإمارات" قفز إلى مراحل متقدمة وحققت 83 في المائة من الهدف العام حيث نجحت الحملة حتى اليوم في جمع 103,252 مليون درهم لسقيا 4,130 مليون إنسان في الدول النامية عن طريق حفر الآبار وتوفير المضخات وتزويد المناطق المحتاجة بأدوات تنقية المياه.

ويؤكد التجاوب الكبير مع الحملة محليا أن الإمارات بلد الخير والعطاء وقيادتها الرشيدة نموذج فريد للعطاء الإنساني العالمي وشعبها العظيم بتفاعله السريع مع هذه الحملة يؤكد معدنه الأصيل والقيم النبيلة التي تربى عليها.

ولاقت الحملة ترحيبا إقليميا وعالميا واسعا حيث أشادت بها كبريات الصحف وعبرت عن إمتنانها لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والدور المؤثر الذي يقوم به في شتى جوانب العمل الخيري والإنساني وعن فخرها بدولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعبا .. وثمنت وسائل الإعلام دور الإمارات التي أمست بحق عاصمة للإنسانية وطاقة أمل ينهل منها كل فقير ومحتاج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا