• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أولاند يعلن إجراءات لمراقبة المسافرين من الشرق الأوسط وإليه

أوروبا تنقض على أوكار المتشددين وتعتقل العشرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يناير 2015

عواصم (وكالات)

أطلقت فرنسا وبلجيكا وألمانيا أمس حملات اعتقال واسعة شملت عشرات المتشددين المشتبه بهم بعد أكثر من أسبوع على الاعتداءات الإرهابية التي أسفرت عن سقوط 17 قتيلا في باريس. واعتقلت الشرطة الفرنسية 12 شخصا يشتبه في انهم قدموا دعما لوجستيا لمنفذي الاعتداءات وخصوصا بالأسلحة والسيارات. بينما استجوبت الشرطة البلجيكية 13 مشتبها به، بعد ليلة سابقة قتلت فيها إرهابيين واعتقلت ثالث. فيما داهمت الشرطة الألمانية 12 منزلا ومسجد، واعتقلت اثنين بشبهة الانتماء لخلية جندت مقاتلين للسفر إلى سوريا.

جاء ذلك، في وقت دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند أمس إلى رد جماعي وحازم في مواجهة الإرهاب وشدد على ضرورة تحسين التعاون الدولي وتقاسم اكبر للمعلومات الضرورية حول تحركات المتطرفين وأي دعم أو تمويل يمكن أن يحصلوا عليه، وأيضا زيادة مكافحة التهريب وخصوصا تهريب الأسلحة. وقال «إن هناك إجراءات أخرى ستتخذها بلاده فيما يتعلق بالمقاتلين الذين يذهبون إلى ميادين القتال، كما اكد أهمية تشديد الرقابة على الحدود وبدء العمل بسجل أوروبي لتبادل المعلومات عن المسافرين ومراقبة من ينتقل من والى الشرق الأوسط.

وأعلن مكتب الادعاء في باريس أن الشرطة اعتقلت 12 شخصا يشتبه انهم قدموا العون لمتشددين. وقال وزير الداخلية برنار كازنوف «إن الموقوفين في المجمل معظمهم معروفون لدى الشرطة بارتكاب جرائم.

وقالت مصادر قضائية إن الموقوفين هم 8 رجال و4 نساء وقد اعتقلوا في باريس وسيستجوبون حول اي دعم لوجستي محتمل قد يكونوا قدموه لمنفذي الاعتداءات خصوصا لجهة الاسلحة والسيارات. وقالت شركة السكك الحديدية إن محطة قطارات في باريس أخليت لمدة ساعة تقريبا في وقت الذروة الصباحي لكنها لم تذكر تفاصيل عن طبيعة التهديد.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس إن هذه الحملة تظهر تصميم الدولة التي تعمل بلا هوادة لوضع يدها على كل الذين يمكن أن يكونوا شركاء في الاعتداءات الوحشية». لكنه نفى أي رابط مباشر في المرحلة الراهنة بين اعتداءات باريس وعملية مكافحة الارهاب التي جرت في بلجيكا. فيما قال هولاند إن بلاده تعمل بشكل وثيق مع جيرانها لاسيما بلجيكا في الوقت الراهن لمكافحة الإرهاب، مشددا على ضرورة أن يكون هناك رد صارم وجماعي ضد الإرهاب. واضاف «كل بلد يجب أن يأخذ كل الإجراءات اللازمة لمكافحة الإرهاب وهناك إجراءات أخرى سنتخذها فيما يتعلق بالمقاتلين الذين يذهبون إلى ميادين القتال يتدربون ثم يعودون إلى بلداننا للقيام بما هو أسوأ». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا