• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بيرو.. ومعضلة «تزييف» الدولار الأميركي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 نوفمبر 2016

بيتر هولي*

في الوقت الراهن، تزدهر تجارة محرمة في بيرو، تحمل شبهاً غريباً بتهريب المخدرات. وفي الوقت الذي يوجد فيه نوع من التداخل بين التجارتين، إلا أن «المنتج» النهائي لتجارة بيرو، ليس له علاقة من قريب أو من بعيد بالهيرويين. ولكن الأرباح الناتجة عن تهريب هذا المنتج الذي يطلق عليه «ورقة الدولار البيروفية»، التي تُعد، بشكل عام، أدق الأوراق النقدية تزويراً على سطح الكرة الأرضية، تصل إلى أرقام مذهلة في الحقيقة، وفقاً لمصادر جهاز الخدمة السرية الأميركية. وبيرو، تعتبر مسؤولة عن تزوير وتوزيع 60 في المئة من أوراق النقد الأميركية المزيفة الموجودة في العالم.

ويقول «خوزيه» وهو عميل سري يقود جهود ملاحقة جرائم تزييف العملة في بيرو «إن طريقة العمل المتبعة في تزوير العملة الأميركية في بيرو، تكاد تكون متماثلة للغاية مع تجارة المخدرات، وهو ما ينطبق أيضاً على مسارات التهريب، وتراتبية المنظمات المنخرطة في هذا التجارة، وكذلك وسيلة التنفيذ».

في الأسبوع الأخير، أعلن جهاز الخدمة السرية الأميركي، عن أكبر عملية للقبض على أخطر عصابات العملات المزورة حتى الآن، ونجاحه في استعادة 30 مليون دولار مزورة، و50 مليون يورو كانت مكدسة في منازل وبنايات مختلفة في ليما. شارك في هذه العملية الضخمة، التي أطلق عليها اسم «غروب الشمس» 1500 ضابط من الشرطة البيروفية الوطنية، وأسفرت عن 48 عملية قبض وتفتيش 54 موقعاً في مختلف أنحاء العاصمة البيروفية.

وقال«جوزيف كلانسي» مدير جهاز الخدمة السرية الأميركي، إن الحكومة البيروفية تعتبر«شريكاً مهماً» لأميركا في حربها ضد تزييف عملتها. وعلى الرغم من أن عملية «غروب الشمس» تمثل انتصاراً مهما في الحرب الجارية ضد تزوير العملات، إلا أنها في الحقيقة ليست سوى مجرد انتصار واحد في حرب طويلة الأمد، تجد فيها وزارة الخزانة الأميركية ذاتها عالقة في معركة متواصلة تحاول فيها التفوق على المزورين في البراعة، من خلال إضافة تقنيات فنية جديدة باستمرار مثل «الصور المجسمة» و«الحبر العائم». وعلى الرغم من مثل هذه الأساليب الخلاقة التي يضعها الخبراء أمام تلك العصابات، إلا أن المزورين سرعان ما يتمكنون من الالتفاف عليها.

وعلى الرغم من الكميات الهائلة من العملات المزورة التي تتم مصادرتها، والتي وصلت عام 2009 إلى ما يقرب من 75 مليون عملة نقد أميركية على وجه التقريب، إلا أن كميات أخرى ربما تفوقها في الحجم، تنجح في الوصول إلى الأسواق الأميركية في المدن الكبرى كل عام، وخصوصاً عبر حدود المكسيك حيث يتم تهريب هذه الأموال المزورة بوساطة أفراد المافيا.

وحجم الضبطية الأخيرة، يدل على مدى التنظيم والمهارة التي تتمتع بها المنظمات والعصابات المنخرطة في هذه التجارة، فعلى الرغم من أن عمليات تزوير العملات التي تتم في الولايات المتحدة تعتمد بالدرجة الأولى على مطابع الليزر المتطورة، إلا أن تعتمد في بيرو على المطابع العادية، وعلى مهارات الحرفيين بالدرجة الأولى، وتقدم منتجاً يصعب كشفه للغاية ليس في أميركا فحسب، وإنما في معظم بلدان أميركا اللاتينية وغيرها من بلدان المناطق الأخرى في العالم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا