• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ضمن مبادرة «معارف» لـ «اتحادية الموارد البشرية»

تدريب رؤساء الوحدات التنظيمية في الحكومة على إدارة الأداء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يوليو 2014

عقدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية بالتعاون مع مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني برنامجاً تدريبياً لرؤساء الوحدات التنظيمية في الوزارات والجهات الاتحادية تحت عنوان «إدارة الأداء»، وذلك في إطار مذكرة التفاهم المبرمة بين الطرفين في العام 2012، والرامية إلى تطوير وتدريب رأس المال البشري في الوزارات والجهات الاتحادية على مستوى دولة الإمارات على اختلاف مستوياتهم ومسمياتهم الوظيفية، وضمن مبادرة «معارف» لشركاء التدريب المفضلين للحكومة الاتحادية التي أطلقتها الهيئة العام الماضي، وتعد الأولى من نوعها على مستوى الحكومة الاتحادية، حيث إعداد قائمة بأفضل مزودي خدمات التدريب في دولة الإمارات وإتاحتها للوزارات والجهات الاتحادية للاستفادة من برامجها التدريبية بأسعار تنافسية.

وأكدت آمنة السويدي، مدير إدارة تخطيط الموارد البشرية في الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية أن مذكرة التفاهم تدعم جهود وتوجهات الهيئة واستراتيجية الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية الرامية إلى تعزيز قدرات موظفي الحكومة الاتحادية، وتمكين المواطنين من تولي أدوار ومناصب قيادية وفنية تخصصية، وخلق ثقافة مبنية على الأداء المتميز والإنتاجية العالية، وصولاً إلى رفع نسب التوطين والإحلال وتوفير موارد بشرية وطنية تتمتع بقدرات عالية في الحكومة الاتحادية.

وأوضحت أن الهيئة ومركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني عقدا العديد من الدورات التدريبية التي استهدفت الموظفين والمسؤولين على مستوى الحكومة الاتحادية، لافتةً إلى أن الهيئة قطفت في يونيو من العام 2013 باكورة ثمار تعاونها مع المركز، وذلك بتخريجها 26 منتسباً لبرنامج تطوير مسؤولي الموارد البشرية في الوزارات والجهات الاتحادية.

وبينت السويدي أن دور الهيئة لا يقتصر على توفير البرامج التدريبية المتخصصة لموظفي الحكومة الاتحادية، بل تسعى دائما لقياس العائد على التدريب والقيمة التي تضيفها هذه البرامج لأداء الموظفين، فضلا عن حرصها على استطلاع آراء المشاركين في تلك البرامج لتبيان مدى رضاهم عنها، والوقوف على مقترحاتهم التطويرية بهذا الخصوص». ونوهت إلى أن برنامج «إدارة الأداء» الذي استمر لثلاثة أيام متواصلة استهدف رؤساء الوحدات التنظيمية في الحكومة الاتحادية؛ بهدف تعزيز قدراتهم وصقل مهاراتهم ومدهم بكل ما هو جديد في مجال إدارة الموارد البشرية على الصعيد العالمي، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في تعزيز كفاءة العمل في تلك الجهات، بما يدعم تحقيق تطلعات وتوجهات القيادة الرشيدة.

واطلع المشاركون على أحدث النظريات المطبقة على الصعيد العالمي في مجال تحفيز وتمكين الموظفين، وكيفية تفعيل نظام الحوافز في المؤسسات الاتحادية، بما يخدم أهداف وتوجهات تلك المؤسسات، ويعزز من تنافسيتها وريادتها على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

وتهدف مبادرة «معارف» لشركاء التدريب المفضلين للحكومة الاتحادية إلى خلق شراكة قائمة على المسؤولية المجتمعية والمنفعة المتبادلة بين القطاعين الحكومي والخاص، وضمان تدريب موثوق الجودة لقرابة 84 ألف موظف يعملون في 56 وزارة وجهة اتحادية، وتغطية الحاجة التدريبية، بما يتماشى ومتطلبات نظام التدريب والتطوير لموظفي الحكومة الاتحادية، وتحقيق الوفرة المالية من ميزانيات التدريب في الجهات الاتحادية، وبالتالي إفادة أكبر عدد ممكن من الموظفين، بالإضافة إلى تعزيز الكفاءة والإنتاجية وخلق بيئة عمل جاذبة ومحفزة في الحكومة الاتحادية، والتسهيل على الجهات الاتحادية في اختيار الدورات التدريبية، المتاحة إلكترونياً، وفق أطر زمنية محددة مسبقاً. (دبي- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض