• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أكدت ‬مسؤولية‭ ‬البنوك ‬في‭ ‬مراقبة‭ ‬أجهزتها‭ ‬

شرطة أبوظبي ترصد مواقع النصب الإلكترونية للحد من الجرائم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يوليو 2014

‬أكد النقيب‭ ‬سالم‭ ‬حمد‭ ‬الشرقي‭ ‬العامري ‬مدير‭ ‬فرع‭ ‬الجرائم‭ ‬الإلكترونية‭ ‬بـ ‬‮«‬إدارة‭ ‬التحريات‭ ‬والمباحث‭ ‬الجنائية»‬‭ ‬في‭ ‬شرطة‭ ‬أبوظبي أن ‭ ‬شرطة‭ ‬أبوظبي‭ ‬تعمل على‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬ ‬الجرائم‭ ‬الإلكترونية، من‭ ‬خلال‭ ‬عمل‭ ‬مسح‭ ‬شامل‭ ‬على‭ ‬الشبكة‭ ‬العنكبوتية‭ ‬للبحث‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬الجريمة،‭ ‬كمواقع‭ ‬النصب‭ ‬والاحتيال‭ ‬ومواقع‭ ‬بيع‭ ‬البيانات‭ ‬الائتمانية‭ ‬أو‭ ‬البنكية. ‬ جاء ذلك في تحقيق نشرته مجلة “999” مجلة الثقافة الاجتماعية والأمنية التي تصدر عن وزارة الداخلية في عددها الجديد تحت عنوان “قراصنة‭ ‬المال”، وتناولت فيه موضوع اللصوص‭ ‬ الالكترونيين‭ ‬ الذين يتربَّصون‭ ‬بالضحايا‭ ‬لسرقة‭ ‬أموالهم‭ ‬بكل‭ ‬الطرق‭ ‬الممكنة.

وأوضح النقيب العامري‭ ‬ ‭ ‬لـ‭ ‬‮«‬999‮»‬‭ ‬أن‭ ‬الجرائم‭ ‬الإلكترونية‭ ‬عابرة‭ ‬للحدود ولا بد‭ ‬من‭ ‬التصدّي‭ ‬لها‭ ‬بقوة‭ ‬وحزم،‭ ‬لما‭ ‬تسببه‭ ‬من‭ ‬أضرار‭ ‬على‭ ‬أفراد‭ ‬المجتمع‭ ‬من‭ ‬جهة،‭ ‬واقتصاد‭ ‬الدولة‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬ثانية، وأن‭ ‬هناك‭ ‬أساليب‭ ‬مختلفة‭ ‬تم‭ ‬اكتشافها‭ ‬في‭ ‬قضايا‭ ‬بطاقات‭ ‬الائتمان‭ ‬أبرزها‭ ‬سرقة‭ ‬المحافظ‭ ‬الشخصية‭ ‬التي‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬بطاقات‭ ‬ائتمانية،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬استخدام‭ ‬البطاقة‭ ‬في‭ ‬عمليات‭ ‬البيع‭ ‬والشراء ، ‬أو‭ ‬العثور‭ ‬بمحض‭ ‬المصادفة‭ ‬على‭ ‬بطاقات‭ ‬ضاعت‭ ‬من‭ ‬أصحابها،‬ أو‭ ‬سرقة‭ ‬البطاقات‭ ‬الائتمانية‭ ‬من‭ ‬الطرود‭ ‬البريدية،‭ ‬حيث‭ ‬إن‭ ‬البنك‭ ‬يرسل‭ ‬عادة‭ ‬بطاقة‭ ‬العميل‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬خدمة‭ ‬البريد‭ ‬السريع‭ ‬فيقوم‭ ‬موظف‭ ‬البريد‭ ‬ببيعها‭ ‬بمبلغ‭ ‬زهيد‭ ‬إلى‭ ‬شخص‭ ‬آخر،‭ ‬أو‭ ‬يستخدمها‭ ‬في‭ ‬عمليات‭ ‬شراء‭ ‬مختلفة،‭ ‬وفي‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬لا‭ ‬يشك‭ ‬العميل‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬بطاقته‭ ‬فقدت‭ ‬أو‭ ‬سرقت‭ ‬لأنها‭ ‬لم‭ ‬تصل‭ ‬إليه،‭ ‬بينما‭ ‬يظن‭ ‬البنك‭ ‬أن‭ ‬البطاقة‭ ‬الائتمانية‭ ‬وصلت‭ ‬إلى‭ ‬العميل‭.

وأشار ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬أيضاً‭ ‬عدة‭ ‬أساليب‭ ‬في‭ ‬نسخ‭ ‬البطاقات‭ ‬الائتمانية،‭ ‬وذلك‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬ البائع‭ ‬في‭ ‬المحلات‭ ‬التجارية‭ ‬باستخدام‭ ‬المعلومات‭ ‬وبيعها‭ ‬إلى‭ ‬المحتالين‭ ‬سواء‭ ‬خارج‭ ‬الدولة‭ ‬أو‭ ‬داخلها،‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬ينسخ‭ ‬بيانات‭ ‬البطاقة‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬يحصل‭ ‬على‭ ‬الرقم‭ ‬السري‭ ‬ثم‭ ‬يقوم‭ ‬بعملية‭ ‬الشراء‭ ‬أو‭ ‬السحب‭ ‬نقداً‭ ‬من‭ ‬جهاز‭ ‬السحب‭ ‬الآلي،‭ ‬وهناك‭ ‬بعض‭ ‬البطاقات‭ ‬الائتمانية‭ ‬المزورة‭ ‬التي‭ ‬تُباع‭ ‬علناً‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المواقع‭ ‬الإلكترونية‭ ‬المشبوهة،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬بعض‭ ‬الأساليب‭ ‬المنتشرة‭ ‬كذلك‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬كتركيب‭ ‬كاميرا‭ ‬أو‭ ‬زرع‭ ‬جهاز‭ ‬ماسح‭ ‬ضوئي‭ ‬متطور‭ ‬في‭ ‬فتحة‭ ‬البطاقة‭ ‬داخل‭ ‬جهاز‭ ‬الصراف‭ ‬الآلي‭ ‬لتتم‭ ‬سرقة‭ ‬البيانات‭ ‬السرية‭ ‬للعميل،‭ ‬مؤكداً‭ ‬أن‭ ‬البنوك‭ ‬تتحمل‭ ‬مسؤولية‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬مراقبة‭ ‬أجهزتها‭ ‬وتركيب‭ ‬الكاميرات‭.‬

ولفت ‭ ‬إلى‭ ‬لجوء‭ ‬القراصنة‭ ‬إلى‭ ‬أسلوب‭ ‬الاصطياد‭ ‬الإلكتروني (الفشنغ) ‬حيث‭ ‬يتم‭ ‬إرسال‭ ‬الرسائل‭ ‬الإلكترونية‭ ‬الوهمية‭ ‬لشخص‭ ‬ما‭ ‬تطلب‭ ‬منه‭ ‬تحديث‭ ‬بعض‭ ‬البيانات‭ ‬المهمة‭ ‬وبعض‭ ‬الأسئلة‭ ‬التعريفية‭ ‬وهو‭ ‬يقوم‭ ‬بالاستجابة‭ ‬لهذه‭ ‬الرسائل،‭ ‬وبالتالي‭ ‬يزود‭ ‬صاحب‭ ‬الرسالة (القرصان) بالرقم‭ ‬السري‭ ‬الخاص‭ ‬به‭ ‬وجميع‭ ‬المعلومات‭ ‬الخاصة ‬بحسابه،‭ ‬ثم‭ ‬يقوم‭ ‬الجاني‭ ‬بإجراء‭ ‬تحويلات‭ ‬مالية‭ ‬داخل‭ ‬الدولة‭.‬ كشف‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬فرع‭ ‬الجرائم‭ ‬الإلكترونية‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬إنشاء‭ ‬شبكات‭ ‬سريعة‭ ‬مع‭ ‬البنوك،‭ ‬وفي‭ ‬حال‭ ‬ورود‭ ‬أي‭ ‬معلومات‭ ‬تخص‭ ‬أي‭ ‬تحويلات‭ ‬غير‭ ‬طبيعية‭ ‬داخل‭ ‬الدولة‭ ‬وخارجها،‭ ‬يتم‭ ‬إبلاغنا‭ ‬فوراً‭ ‬ويتم‭ ‬التحفظ‭ ‬على‭ ‬المبلغ‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬اتخاذ‭ ‬الإجراءات‭ ‬القانونية‭ ‬نحو‭ ‬الجاني‭.‬ وعن‭ ‬خطوات‭ ‬الإبلاغ‭ ‬عن‭ ‬الجريمة‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬وقوعها،‭ ‬أجاب ‬النقيب‭ ‬العامري‭: ‬تأتينا‭ ‬البلاغات‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬البنوك،‭ ‬أو‭ ‬بواسطة‭ ‬المعلومات‭ ‬السرية‭ ‬لدينا،‭ ‬أو‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الجمهور،‭ ‬ثم‭ ‬نقوم‭ ‬باتخاذ‭ ‬إجراءاتنا‭ ‬القانونية‭.‬ ونعمل‭ ‬للتوصل‭ ‬للأشخاص‭ ‬المتورطين‭ ‬خارج‭ ‬الدولة،‭ ‬ونجمع‭ ‬عنهم‭ ‬المعلومات،‭ ‬ثم‭ ‬نقدمها‭ ‬إلى‭ ‬النيابة‭ ‬العامة‭ ‬لتتخذ‭ ‬إجراءاتها. (‬أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض