• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تشجيع التعليم المهني .. زيادة المدرسين المواطنين .. والأعمال التطوعية أهم الموضوعات

المجالس الرمضانية تضيء ليل الإمارات بأفكار ومقترحات ممزوجة بصفاء الصيام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يوليو 2014

استنارت مجالس رمضانية عديدة أمس بأفكار ومقترحات وتوصيات ممزوجة بصفاء ونقاء شهر رمضان الفضيل.

وتنوعت العناوين التي طرحت للنقاش بين دينية تدعو إلى العفو والتسامح، أو طبية تعنى بصحة الصائمين، إلى التعليم والتكنولوجيا وتشجيع الشباب «رسميا» على الإبداع والفكر والاهتمام بالتعليم المهني وتنميته، وأيضا لم يغب زرع الوطنية والولاء عن المجالس، لتشرق شمس اليوم التالي على كل هذا الغرس الطيب وقد نما في نفوس صائمة خاشعة طائعة آمنة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأوصى المشاركون في مجلس «الرخاء طريق الإبداع»، الذي نظمه مكتب ثقافة احترام القانون بوزارة الداخلية بتطوير نظام التعليم لغرس الإبداع كقيمة اجتماعية، للانتقال من مرحلة الرخاء المادي إلى الرخاء الفكري، ما يجعل المجتمع الإماراتي مجتمعاً منتجاً فكرياً، والاهتمام بالتعليم المهني وتنميته وتشجيع الأعمال التطوعية.

وفي دبي، أوصى المشاركون في مجلس «متحدون في المعرفة» الذي استضافته موزه العامري لارتقاء بتعميم تجربة المدارس النموذجية على كافة مدارس الدولة، وتطوير التقنيات التدريسية والتعليمية في المدارس أسوة بمدارس مبادرة التعلم الذكي، وبتشجيع الذكور على الالتحاق بالتدريس. ونظمت منطقة رأس الخيمة الطبية مجلسا حول مرض السكري، باعتباره من أكثر الأمراض انتشارا في الدولة،

وكشف مدير المنطقة الطبية في رأس الخيمة أن الإمارات تراجعت في الإصابة بمرض السكري من المرتبة الثانية في عام 2009 إلى المرتبة الـ11 عام 2011. وأجمع المشاركون في مجلس محمد عبيد الطنيجي بمنطقة سهيلة في الذيد على الدعاء لصاحب السمو رئيس الدولة بموفور الصحة.

وعقد هذا المجلس تحت شعار البيت متوحد، وأكد جميع من فيه قولهم إن كان الوالد خليفة بخير فالدار كلها بخير. في أولى فعالياتها الرمضانية نظمت خيمة المحيان الرمضانية في تل الزعفران بمدينة الذيد محاضرة دينية عن العفو والتسامح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض