• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مآذن من بلادي

جامع البراء بن عازب.. التراث في أبهى صوره

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 يونيو 2015

ماجد الحاج

ماجد الحاج (الشارقة)

تمتزج في جامع البراء بن عازب بالشارقة الحداثة بالتراث المحلي، حيث البناء الخارجي للمسجد خليط من الحجر القديم لأهل الخليج العربي والذي يستخرج من قاع البحر ويطلق عليه «الجص» أما الداخل فغاية في الروعة والجمال حيث استعملت الأخشاب المزخرفة بشكل لافت للنظر، كما أن الأصباغ المستعملة توحي بقدم المكان رغم حداثته لتضيف لمسة جمالية، كما بني في هذا المسجد بشكل متفرد نوافير الماء، والتي وضعت هذه ألمره في باحة الوضوء المكيفة والمغطاة بالكامل، كما روعي فيه أماكن للمعاقين، والمسنين، سواء للصلاة أو تلاوة القرآن، كما خصص جزءاً من مساحة المسجد لدار اطلق عليه دار القرآن وعلى غير العادة بني للمسجد مئذنة واحدة فقط يبلغ ارتفاعها 32.80 متر.

الصناعات المحلية

يقع مسجد البراء بن عازب بمنطقة المرقاب بضاحية الحيرة عند التقاء شارعي الشيخ محمد بن سلطان القاسمي وامتداد شارع الزهراء، والمسجد الحالي هو إحلال وإعادة بناء للمسجد، الذي بني سنة 1981 على قطعة أرض مساحتها 5445.1 متر مربع، وقد جلبت له مواد البناء من عدة أماكن حيث تم استخدام الصناعات المحلية في إطار المحافظة على التراث المعماري، الذي تتميز به دولة الإمارات.

دار القرآن

وتبلغ إجمالي مساحة المسجد إضافة إلى ملحقاته 2500 متر مربع منها مساحة القاعة الرئيسية والمحراب 600 متر مربع وتبلغ مساحة القاعة الوسطى والمداخل الرئيسية للمسجد 485 متراً مربعاً، ويستوعب 1257 مصلياً، أما مساحة مصلى النساء وخدماته 200 متر مربع فيستوعب 164 مصلية مساحة مكان الوضوء وبركة الماء 350 متراً مربعاً مساحة سكني الإمام والمؤذن 240 متراً مربعاً مساحة قاعة متعددة الأغراض «دار القرآن» 207.4 متر مربع وزعت مواقف السيارات على مساحة تقدر بـ550 متراً مربعاً من مساحة أرض المسجد وقد تمت عملية هدم المسجد القديم إعادة بنائه في عام 2002، وأقيمت أول صلاة جمعة في العام 2003.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا