• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

لإعادة شحن المعنويات قبل مواجهة «الماكينات»

البرازيل تطلق حملة «الكأس السادسة من أجل نيمار»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يوليو 2014

بعثرت الأوراق البرازيلية، وتحولت الأفراح إلى مآتم، كل شيء بدا حزيناً، عشية تأكد إصابة نيمار «أيقونة السيليساو» وأمل عاشقي «السامبا» في الظفر باللقب الأغلى، ترى الحزن ونظرة التشاؤم في مختلف شوارع البرازيل، سواء هنا في ريو دي جانيرو أو بقية مدن وأقاليم الدولة المستضيفة لـ «أم بطولات» العالم في كرة القدم.

حتى إن البعض يصف ليلة السبت والأحد وهما العطلة الرسمية الأسبوعية في البرازيل بأنها كانت العطلة الأشد ألما على الشعب البرازيلي، حيث لم تتمكن الجماهير البرازيلية من الاستغراق في الأفراح كعادتها بتأهل المنتخب لمرحلة الدور قبل النهائي بالفوز على كولومبيا في «الديربي اللاتيني» الذي انتهى بفوز «السيليساو»، حتى أصيبت في مقتل، بخبر إصابة نجمها وأيقونتها المفضلة، نيمار بكسر في الفقرة القتنية الثالثة، ما يستدعي غيابه من 4 إلى 6 أسابيع، يخضع خلالها للراحة، قبل أن يعود وفق برنامج تأهيلي خاص.

وتابعت الجماهير البرازيلية الموقف الذي سيطر على المشهد وأصبح لديها أهم من متابعة بقية مباريات دور الثمانية، حيث تم نقل نيمار بالطائرة الهيلكوبتر من مقر إقامة «السيليساو» إلى بيته في مدينة ساو باولو.

أما ليلة أمس الأول، عقب المباراة، فقد تابع خلالها الشعب البرازيلي لحظة بلحظة تفاصيل حالة نيمار، حيث نقلت قناة «سبورت تي في» البرازيلية تفاصيل نقل اللاعب للمستشفى، والخضوع للعلاج والفحص، كما تم نقل تصريحات للطبيب الذي تولى علاجه، وأكد إصابته بالكسر في الظهر.

وعلى الرغم من الحالة التي كان عليها المهاجم البرازيلي، إلا أنه أصر على أن ينقل بالطائرة إلى مقر إقامة المنتخب في ريو دي جانيرو، رغم رفض الأطباء في البداية، ولكن تدخل الاتحاد البرازيلي للسماح له بالمبيت مع المنتخب في معسكر «جرانجا كوماري» الذي يستضيف «السيليساو» خلال البطولة، وكان في استقبال اللاعب زملاؤه بالمنتخب، وأفراد اتحاد الكرة، بالإضافة إلى وفد طبي متخصص في إصابات الملاعب للإشراف على وضع اللاعب تحت ملاحظة مستمرة، وفي اليوم الثاني حضر نيمار الإفطار مع زملائه اللاعبين، وألقى كلمة متلفزة للجماهير البرازيلية لم يتمكن خلالها من إيقاف دموعه بسبب الإصابة، حيث أكد خلالها على ثقته في جميع زملائه اللاعبين الذين عاهدوه على إهدائه اللقب، والقتال في الملعب لتحقيق حلمه، وقال نيمار «وعدني زملائي بتحقيق الإنجاز، ثقتي فيهم بلا حدود، وأعرف أن غيابي لن يؤثر في شيء، لأن هناك البديل القادر على تعويض غيابي، لقد حققت نصف الحلم فقط باللعب في المونديال على أرض البرازيل، بينما انتهى النصف الآخر منه، بالمساهمة في الفوز باللقب وإسعاد البرازيليين، حتى يكون لـ «رقصة السامبا» في ختام المونديال طعما مختلفاً».

وبعد انتهاء الزيارة القصيرة للمرة الأخيرة، غادر نيمار إلى ساو باولو على متن طائرة هليكوبتر مجهزة طبياً، في وجود خوسيه ماريا مارين رئيس الاتحاد البرازيلي الذي أدلى بتصريحات مقتضبة لوسائل الإعلام، أكد خلالها على حزنه لغياب نيمار في التوقيت الحرج عن «السيليساو»، ولكنه شدد على ثقته هو وجميع أفراد الجهازين الفني والإداري في بقية اللاعبين، وفي قائمة المنتخب، وما تضمه من مواهب قادرة على تحقيق حلم الشعب البرازيلي، وكان الاتحاد البرازيلي أطلق حملة إعادة شحن معنويات الشارع البرازيلي مرة أخرى قبل مواجهة «الماكينات»، عنوانها «سنحرز كأس العالم السادسة من أجل نيمار». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا