• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

10 أيام تفصل سكان شرق حلب عن المجاعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 نوفمبر 2016

أ ف ب

قال مدير منظمة الدفاع المدني السوري المعروفة باسم «الخوذ البيضاء» إن سكان الشطر الشرقي المحاصر في مدينة حلب والذي يسيطر عليه مقاتلو المعارضة أمامهم أقل من عشرة أيام لتلقي مساعدات إغاثة أو مواجهة المجاعة والموت بسبب نقص الإمدادات الطبية.

وتعاني الجماعة التطوعية، التي تعمل في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة وأنقذت آلاف الأشخاص من مبان تعرضت للقصف في الحرب الأهلية، نقصاً شديداً في المعدات التي تستخدمها والتي تتراوح من الشاحنات إلى أقنعة الغاز والوقود.

وقال رائد الصالح مدير المنظمة «أتوقع... الضحايا بسبب الجوع.. وبسبب قلة المواد الإسعافية في أقل من عشرة أيام».

والصالح في ستوكهولم لتسلم جائزة (رايت لايفليهود) المعروفة باسم «جائزة نوبل البديلة» التي تمنحها السويد.

وقال الصالح إن الأطباء وموظفي الإغاثة في حلب يستخدمون فقط ما بقي من المعدات بعد عمليات القصف لفعل كل ما في وسعهم.

وقال يان إيجلاند مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، أمس الخميس، إن مقاتلي المعارضة في الشطر الشرقي من حلب وافقوا على خطة للأمم المتحدة لإيصال المساعدات وإجلاء المصابين لكن المنظمة الدولية تنتظر الضوء الأخضر من الحكومة السورية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا