• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«الاتحاد» تفتح الملف بعد غموض «قضية خميس» (2)

الأندية تتهم اللوائح والقوانين بـ «الغموض» واللجان بعدم الشفافية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 فبراير 2016

معتز الشامي (دبي)

مع كل موسم، تتحول اللجان القضائية باتحاد الكرة، إلى «لغز» محير، في بعض القضايا الخلافية بين الأندية وبعضها البعض أو اللاعبين والمدربين مع أنديتهم، وتختلف الآراء، ويعلو صوت الجاني والمجني عليه، وتتشعب الفتاوى، التي تؤدي في نهاية المطاف، إلى مط القضايا، التي يستغرق بعضها أشهراً للوصول إلى قرار نهائي بشأنها.

وتفتح «الاتحاد» الملف «الشائك»، في ظل حالة «الحيرة» التي ضربت الشارع الرياضي، من غموض موقف قضية خميس إسماعيل، لاعب الأهلي وشكوى الشباب في مدى صحة مشاركته من عدمها، حيث إن عدم حسم القضية منذ منتصف يناير المنصرم، وحتى الآن، بسبب التضارب في تحويل ملفها، من لجنة إلى أخرى، وردها من درجة تقاضي إلى أخرى، وتارة في الانضباط، وأخرى في الاستئناف، وثالثة في أوضاع اللاعبين.

يتواصل الحديث في الحلقة الثانية من تحقيق «اللجان القانونية»، الذي تطرحه «الاتحاد»، على أطراف الساحة، لمناقشته بـ «صوت هادئ»، بعيداً عن «التعصب» أو «التشنج»، للخروج بأفكار من شأنها أن تصب في مصلحة تطوير عمل اللجان القضائية لاتحاد الكرة، والوقوف على أهم مسببات «التعطيل» في اتخاذ القرار بشكل أو بآخر.

ولا يزال الجدل دائراً حول قضية خميس إسماعيل لاعب الأهلي، المشكو بحقه من نادي الشباب، بعدما أشركه الأول في مباراة الفريقين منتصف يناير الماضي في نصف نهائي كأس الخليج العربي.

وتمنح «الاتحاد» الفرصة لقانونيين، بالإضافة إلى أندية مختلفة بدورينا، من إبداء رأيهم بشأن مشكلات اللوائح ودرجات التقاضي، حيث وجهت أطراف الساحة الرياضية، العتب لآلية عمل اللجان القضائية، في كثرة تشعب اللوائح والقوانين التي تصل إلى حد التشابك في الكثير من الأحيان، ويكفي عدم حسم أحقية نظر لجنة من تلك اللجان، لقضية «بسيطة» مثل قضية صحة قيد خميس إسماعيل، المنتقل من الجزيرة إلى الأهلي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا