• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

صوموا تصحوا

احذر الإفطار على سيجارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 يونيو 2015

خورشيد حرفوش (أبوظبي)

مع التسليم بأضرار التدخين على صحة الإنسان، والتسليم بكونه إدماناً قاتلاً، إلا أن معظم المدخنين الصائمين يواجهون صعوبة كبيرة في التوافق النفسي والعصبي خلال ساعات الصيام، وتتسم سلوكاتهم بالتوتر والعصبية وعدم الاتزان. وكثير منهم يسرعون في إشعال سجائرهم فور سماعهم آذان المغرب قبل أن يتناولوا أي شراب أو طعام. وهم يعتبرون في أشد مرحلة من مراحل إدمان النيكوتين، حيث يعتمد الجسم كله على النيكوتين، فيبدأ في البحث عنه، ويعرف الشخص «المعتمد على النيكوتين» بأنه الشخص الذي لا يمكنه أن يقاوم التدخين أكثر من نصف ساعة، وبالتالي فهو يصنف مدمناً وليس مدخناً.

ويقول أطباء إن مخاطر التدخين تتضاعف عند التدخين قبل دخول الطعام إلى جوف الإنسان. وتظهر دراسات حديثة أن المدخنين، الذين يفطرون على سيجارة قبل أن يتناولوا الطعام، أوخلال أقل من نصف ساعة على استيقاظهم من النوم معرضون للإصابة بأنواع من السرطان أكثر من غيرهم خاصة سرطان الرئة والرقبة.

وكشفت دراسة نشرت في مجلة «السرطان»، التي تصدرها جمعية السرطان الأميركية، أن الأشخاص الذين يدخنون أول سيجارة لهم قبل مرور ساعة على استيقاظهم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة بنسبة 30% من المدخنين الذين يؤخرونها، حيث تزداد هذه النسبة إلى 80% بين من يدخنون سيجارتهم الأولى خلال أقل من نصف ساعة على استيقاظهم من النوم.

وتزداد نسبة الإصابة بسرطان الرقبة عند أولئك الذين يدخنون السيجارة الأولى بعد نصف ساعة وأقل من ساعة على استيقاظهم، حيث احتمالية إصابتهم لـ 40%، بينما ترتفع إلى 60% لدى الذين يدخنون سيجارتهم الأولى خلال أقل من نصف ساعة.

إلى ذلك، يقول الدكتور يوسف الحفني، أخصائي الأمراض الصدرية، إن الإفطار على التدخين مباشرة يكون له تأثير سلبي كبير على أجهزة الجسم ووظائفه. ويتابع أن أكثر الأضرار شيوعا تتركز في المعدة لأن النيكوتين يتسبب بحدوث التهابات في جدارها، وكذلك احتقانات ربما تقود إلى الإصابة بالقرحة بسبب زيادة إفراز الأحماض فيها بنسب عالية، لأن نسبة السوائل في الجسم تكون قليلة بعد صيام طويل، وعند الإفطار على السجائر، فإن تركيز النيكوتين في القصبات يرتفع وقد يؤدي إلى الإصابة بالاحتقان الشديد، وحدوث تقلصات في الشعب الهوائية. كما يتسبب ذلك في زيادة فرص حدوث جلطات المخ والسكتات الدماغية المفاجئة، ويرفع نسبة حدوث ضيق بشرايين القلب والسكتة القلبية المفاجئة، ويزيد أيضا حدوث الذبذبة الأذينية في القلب، وحدوث اضطرابات في ضربات القلب، كما أنه يزيد إفراز الأحماض بالمعدة، ما يتسبب في زيادة نسبة الإصابة بارتجاع المريء وقرح المعدة بنسبة عالية، ومن ثم قد يؤدي إلى الإصابة بأورام المعدة، لأن هذه الحالة تساعد على دخول النيكوتين المفاجئ إلى الصدر، ما يتسبب ذلك في حدوث ضيق شعبي حاد مفاجئ، ويكون الشخص أكثر عرضة للسدة الرئوية المزمنة وأكثر عرضة للإصابة بأورام الرئتين.

وينصح الحنفي هؤلاء بأن يتوقفوا عن هذه العادة الضارة للغاية، وتأجيل التدخين لما بعد الإفطار بوقت كافٍ، وتأخيره قدر الإمكان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا