• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  02:58    عبدالله بن زايد يطلق مسح رفاهية وتنمية الشباب        03:00     المرصد السوري : سد الفرات توقف عن العمل         03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس        03:31     مقتل قيادي داعشي ألماني خلال معارك سد الفرات شمال شرق سوريا        03:34     داعش الارهابي يعدم ثلاثة مدنيين، لاتهامهم بدعم الشرطة شمال أفغانستان         03:49     خروج آلاف السكان من مدينة الرقة السورية خوفاً من انهيار سد الفرات     

يقام بمبادرة من محمد بن زايد وأولاند 2 ديسمبر وبرعاية اليونيسكو

أبوظبي تستضيف مؤتمر حماية التراث الثقافي المعرض للخطر في مناطق النزاع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 نوفمبر 2016

باريس (وام)

يعقد مسؤولون فرنسيون آمالاً كبيرة على النتائج التي سيتمخض عنها مؤتمر أبوظبي لحماية التراث الثقافي المعرض للخطر، الذي سيقام يومي 2 و3 ديسمبر المقبل بقصر الإمارات ، تحت رعاية منظمة الأمم المتحدة للعلوم والتربية والثقافة اليونيسكو.

ويهدف المؤتمر لوضع حد للتهديدات المتزايدة التي تتعرض لها الموارد الثقافية في دول العالم خلال فترات النزاع المسلح، وجراء الأعمال الإرهابية، والاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية.

وخلال سلسلة لقاءات مع وفد يمثل وسائل الإعلام من مختلف الدول العربية على مدى 3 أيام في باريس.. عبر مسؤولون فرنسيون عن أملهم في أن يكون «مؤتمر أبوظبي لحماية التراث الثقافي المعرض للخطر» محطة الانطلاقة لتحديد أهداف عملية ومستدامة للحفاظ على الموارد الثقافية القابلة للنقل والثابتة بصورة فاعلة في مناطق النزاع.

يقام المؤتمر بمبادرة خاصة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، برعاية «اليونيسكو»، وبرئاسة محمد خليفة المبارك رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وجاك لانغ رئيس معهد العالم العربي بباريس.

يشارك في المؤتمر قادة وزعماء عدد من بلدان العالم وجهات ومؤسسات حكومية، خاصة من المجتمع الدولي تمثل 40 دولة معنية بالحفاظ على التراث العالمي، إضافة إلى لفيف من المختصين والخبراء ووفد من الشرطة الدولية «الإنتربول» والشرطة الإيطالية التي يشهد لها بالكفاءة عالمياً في مجال التصدي لعصابات الاتجار في القطع الأثرية المسروقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا