• الثلاثاء 24 جمادى الأولى 1438هـ - 21 فبراير 2017م
  09:11     وفاة سفير روسيا لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين بشكل مفاجئ         09:12     خمسة قتلى باصطدام طائرة صغيرة بمركز تجاري في استراليا     

شخصيات وألقاب

بلال بن رباح.. مؤذن الرسول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 يونيو 2015

محمد أحمد (القاهرة)

بلال بن رباح أبو عبدالله، عبد حبشي، كان عبداً لأمية بن خلف أحد سادة وتجار مكة الأثرياء وكان يصحبه في رحلاته وجعله خازناً للمال، اشتراه أبو بكر الصديق وأعتقه وهاجر إلى الحبشة ثم إلى المدينة، وكان من السابقين إلى الإسلام، وشارك الرسول في كثير من غزواته، وروى أحاديث عدة وعرف بعذوبة صوته، ولقب بمؤذن الرسول.

سمع بلال ببعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسرع إليه يسأله عن الدين الجديد وعرف أن الإسلام يساوي بين السادة والعبيد، والأغنياء والفقراء، والأبيض والأسود، والعربي والأعجمي، ولما جهر النبي بالدعوة إلى التوحيد بالله كان بلال رضي الله عنه أول من أعلن إسلامه، وكان أحد السبعة الأوائل الذين أظهروا إسلامهم.

استاء أمية بن خلف من إسلام مملوكه بلال، فهو عبد لا يحق له الإسلام إلا بعد أن يأذن له، فهو بهذا يتحدى سيده وآلهته ويخرج على دينهم، وكان من أشد الكفار عداء لمن أظهروا إسلامهم، وكان المشركون يأتون بالمسلمين من الرقيق المستضعفين فيلبسونهم دروعاً حديدية ثم يصهرون هذه الدروع، ومن بين هؤلاء بلال بن رباح.

الرمال الساخنة

وكان أمية يخرج بلالاً في الظهيرة في الوقت الذي تلتهب فيه الصحراء من حرارة الشمس ويطرحه على ظهره على الرمال الساخنة والحصى الملتهب، ثم يأتي بصخرة كبيرة يضعها فوق صدره ويقول له: لا تزال هكذا حتى تكفر بمحمد وتعبد اللات والعزى، فيرد بلال: أحد.. أحد، فيلهب أمية جسده بالسوط، وتحّمل العذاب الشديد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا