• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في جولة رمضانية لاكتشاف المواهب

ذوو الإعاقة.. ثروة بشرية تبحث عن النجاح والتميز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 يونيو 2015

أحمد السعداوي

أحمد السعداوي (أبوظبي)

كشفت جولة رمضانية بين ذوي الاحتياجات الخاصة، عن قدرات مميزة في مجالات متنوعة ومواهب واعدة تكشف عنها أعمالهم وإبداعاتهم، غير أن هذه المواهب والإمكانات تحتاج من يرعاها حتى تسير في طريقها السليم، وبالتالي يتمكن صاحبها من تطويرها ويصير مميزاً، وهنا يأتي دور الأسرة والمؤسسات المجتمعية في الحفاظ على هذه المواهب باعتبارها ثروة بشرية يمكن الإفادة بها في كثير من نواحي الحياة.

ويعاني علي المرّي، إعاقة بصرية، إلا أنه متفوق دراسياً، وأدمج بالمدرسة بعد فترة تأهيل بمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، وعقب ذلك بدأت تظهر لديه ميول نحو إلقاء الشعر وكتابة القصة القصيرة، وقد اكتشف موهبته عندما التقى معلم التربية الخاصة بالمدرسة، وألقى عليه قصيدة شعرية عرضها المعلم على مدرس اللغة العربية الذي أعجب بأسلوب إلقائه، وتم تدريبه على الإلقاء، ليقدم قصيدة بمناسبة احتفالات جائزة خليفة التربوية باليوم الوطني، ونالت إعجاب الحاضرين.

ويحرص على الاستماع إلى كثير من القصائد الشعرية، من أجل أن يُحسّن قدراته الشعرية، ويحقق لنفسه مكانة متميزة بين شعراء الإمارات، آملاً أن يستمر الدعم له ولكل أصحاب المواهب من ذوي الإعاقة حتى يتمكن من إثبات ذاته في المجال الذي يعشقه.

فن تشكيلي

ومن ذوي الإعاقة السمعية، غيث محمد الذي يقول إن موهبة الرسم اكتشفت لديه منذ سنوات، وأخذ يطورها بالتعاون مع معلم التربية الفنية بالمدرسة، وبالتنسيق المستمر، والتواصل مع والدة الطالب التي وفرت الأدوات والألوان اللازمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا