• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حذر من تقسيم العراق إلى دويلات متناحرة

السيسي: مصر تواجه حرباً من الداخل والخارج منذ 30 يونيو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يوليو 2014

حذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس من أن مصر تواجه حرباً من الداخل ومن الخارج منذ أحداث 30 يونيو مطالبا الصحافة والإعلام بالقيام بدورهم الوطني لتوعية الشعب المصري حتى تتمكن مؤسسات الدولة من مجابهة وإفشال المؤامرات. وأضاف السيسي خلال لقاء جمعه أمس مع قيادات المجلس الأعلى للصحافة ورؤساء تحرير الصحف القومية والخاصة وعدد من المسؤولين بالقنوات التلفزيونية أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة بتحريك أسعار الوقود هي خطوة مهمة تأخرت لأكثر من 50 عاماً لكنها تندرج في إطار تصحيح المسار والتضحيات الواجب تقديمها لمصر حتى تتمكن من السير بخطى متسارعة نحو الاستقرار و التنمية و حماية الأمن القومي.

وقال السيسي إن المصريين هم العصا السحرية التي يعتمد عليها لإحباط جميع المخططات التي تستهدف البلاد من الداخل و الخارج .

وأقر السيسي بعدم وجود آلية لضبط الأسعار لمواجهة تبعات رفع أسعار الوقود. لكنه تعهد بتفعيل مثل هذه الآلية خلال ستة أشهر واتخاذ إجراءات «ضد من يحاول استغلال قوت الشعب». ونقلت البوابة الإلكترونية لصحيفة الأهرام الحكومية عن السيسي قوله خلال نفس اللقاء إنه لو تأخرت قرارات زيادة أسعار الوقود «لغرقت البلاد في ديون قدرها أكثر من ثلاثة تريليونات جنيه». وأضاف أن الدعم مازال مستمراً بمقدار جنيهين للتر البنزين وأربعة جنيهات للتر السولار. وأضاف أن «هذه القرارات شئنا أم أبينا كان لابد من اتخاذها سواء تمت الآن، أو بعد ذلك فالأفضل لنا المواجهة بدلا من ترك البلاد تغرق لو تأخرنا أكثر من هذا». واتهم السيسي جماعة الأخوان المسلمين باستغلال القرارات الأخيرة «لتهييج الشارع المصري وإفشال الجهود المبذولة لتحقيق الطفرة الاقتصادية التي تتبناها الحكومة».

وأكد السيسي أن مكافحة الفساد تأتي على رأس أولوياته، موضحا أنه لن يسمح يوماً لنفسه أو لأولاده بأن يأخذوا مليما واحدا بدون وجه حق من أموال المصريين، قائلًا إن تربيتي و أخلاقي تقوم على رفض الفساد وعدم السماح لنفسي أو لأسرتي بأخذ مليم واحد بدون وجه حق فكيف يتسنى لي أن أسمح للآخرين بالفساد واستغلال الشعب.

وأضاف أنه لن يسمح لأحد بأن يأخذ جنيها واحدا بدون وجه حق من الدولة، مؤكدا أن سياسته تقوم على الآخذ من الآخرين لإعطاء مصر و ليس الأخذ من مصر لإعطاء الآخرين . وقال إن الفساد لا يقتصر فقط على سرقة أموال الدولة لكنه يتمثل أيضا في مظاهر أخرى مثل الإسراف غير المبرر، مؤكدا أنه بادر بترشيد مظاهر البذخ في الجهاز الحكومي و طالب أيضا بترشيد نفقات بعض المكاتب الخارجية المصرية لا سيما في الدول التي لا يعود هذا الوجود فيها بالنفع على مصر .

وأكد أنه يكن كل احترام لرجال الأعمال الوطنيين الذين يخدمون البلد لكنه في نفس الوقت يطالبهم برد الجميل للوطن الذي أعطاهم الكثير . وقال السيسي لقد تقابلت مع كثير من رجال الأعمال وقلت لهم لقد أخذتم دعما لمصانعكم لمدة 5 سنوات و قد حان الوقت لكي تردوا الجميل للوطن « ليس بأثر رجعي و لكن اعتبارا من اليوم.

وأشار إلى أنه وجه رسالته خلال اللقاء إلى ضمير رجال الأعمال وحسهم الوطني في هذه المرحلة الحساسة من عمر الوطن للمساهمة بقوة في الارتقاء بالاقتصاد القومي.

وأكد أن الحكومة اتخذت العديد من الإجراءات لتحميل الأغنياء فاتورة تحريك أسعار الكهرباء، مشيرا إلى أن هذه الشرائح ستحمل من يستخدم كميات كبيرة من الكهرباء أعباء أكثر بكثير ممن يستخدم الكهرباء بشكل أقل خارجيا أوضح السيسي أن الاستفتاء الذي يطالب به الأكراد حاليا ما هو إلا بداية كارثية لتقسيم العراق إلى دويلات متناحرة تبدأ بدولة كردية تتسع بعد ذلك لتشمل أراضي في سوريا يعيش عليها الأكراد. وأوضح أن المخطط الجديد كان يستهدف إخضاع مصر لسلطة عصابات مسلحة تستغل الدين بتمويل خارجي لإشاعة الفوضى في البلاد وتمهيد الطريق لتقسيمها. وأكد أن مصر تمتلك جيشا قويا تمكن من حمايتها من أي مخططات خارجية مضيفا ان الحرب التي تتعرض لها مصر من الداخل لا تقل شراسة و همجية عن الحرب التي تتعرض لها من الخارج. (القاهرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا