• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كفيتوفا تهزم بوشار وتحرز لقب ويمبلدون للمرة الثانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يوليو 2014

فازت التشيكية بترا كفيتوفا على الكندية أجيني بوشار 6 - 3 و6- صفر في نهائي ويمبلدون أمس الأول، لتحرمها من أن تصبح أول لاعبة كندية تحصل على لقب في إحدى بطولات التنس الأربع الكبرى. وهذا اللقب الثاني لكفيتوفا في ويمبلدون بعدما فازت بالبطولة للمرة الأولى في 2011.

ورغم المشوار الرائع لبوشار في البطولة الحالية إلا أن اللاعبة الكندية البالغة من العمر 20 عاما لم تتمكن من الصمود أمام خبرة كفيتوفا المصنفة السادسة. وبدا أن بوشار المصنفة 13 تعاني من رهبة الموقف في أول ظهور لها بالدور النهائي في إحدى البطولات الأربع الكبرى. وحصدت كفيتوفا النقطة تلو الأخرى في واحدة من أكثر المباريات النهائية من جانب واحد منذ ان خسرت الألمانية شتيفي جراف ثلاثة أشواط فقط أمام مونيكا سيليش عام 1992.

وفقدت بوشار ضربة إرسالها في الشوط الرابع بعدما حصلت كفيتوفا على نقطة مباشرة عقب تبادل طويل للضربات. وكسرت بوشار إرسال كفيتوفا في الشوط الثامن من المجموعة الأولى التي حسمتها اللاعبة التشيكية لصالحها في الشوط التالي بكسر اخر للارسال.

وحاولت الجماهير منح بوشار دفعة وهتفت باسمها عاليا، لكن كفيتوفا ضغطت بقوة في المجموعة الثانية التي حسمتها في 22 دقيقة فقط. وانتهت المباراة بعد 55 دقيقة فقط ليكون هذا النهائي الأسرع منذ أن احتاجت مارتينا نافراتيلوفا إلى 54 دقيقة فقط لتسحق اندريا جاجر 6-صفر و6-3 عام 1983.

وقالت الأميركية لينزي دافنبورت بطلة ويمبلدون السابقة: «هذا رائع، يحلم المرء دائما بتقديم أفضل ما عنده على أعلى المستويات وهذا كان في غاية الجمال». وأضافت: «لا يمكننا لوم بوشار لأنها لم تلعب بشكل سيئ، لكنها لم تحصل على فرصة للعب بسبب عدم سماح كفيتوفا لها بذلك». وتابعت: «لا أعتقد انه كان من الممكن على أي لاعبة مواجهة كفيتوفا اليوم. حاولت بوشار تقديم كل شيء لكن كفيتوفا لم تخطئ في شيء». (لندن - رويترز)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا