• الاثنين 25 شعبان 1438هـ - 22 مايو 2017م

متفائل بحصد اللقب

الهاجري: أتمنى مشاهدة العين في مونديال الأندية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 نوفمبر 2016

صلاح سليمان (العين)

شدد غانم مبارك الهاجري رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، على أن العديد من الأهداف تحققت بعد الوصول إلى نهائي دوري أبطال آسيا، والذي طال انتظاره، مشيراً إلى أن كرة الإمارات تمر حالياً بمرحلة مهمة ومفصلية، وأن «الزعيم» يحمل حالياً راية هذا التغيير، وتحقيق الحلم والطموح، ويأمل الجميع أن يراه في كأس العالم للأندية باليابان، وهو كفيل بأن يكون خير ممثل لكرة الإمارات في الحدث العالمي الكبير.

وقال غانم الهاجري إنه متفائل بأن يحقق العين الطموح والحلم المنتظر، لما رآه من عزيمة وإصرار وروح ورغبة لدى اللاعبين، وجميعها أسلحة في لقاء الغد، مبيناً أن المؤشرات التي يستند إليها دائماً صاحب القرار في هذه الظروف، هم اللاعبون الذين وصلوا اليوم إلى درجة من الوعي، يجعل الجميع على قدر الطموح، وحصد الكأس الغالية على جوهرة الملاعب استاد هزاع بن زايد.

وحول مغزى تغريداته التي يطلقها على مواقع التواصل الاجتماعي التي لاقت صدى كبيراً، قال: «هذه فلسفة العمل الواضح، وما نقوم به حالياً ليس فيه أسرار، والشيء الوحيد الذي نتحفظ عليه هو خطة المدرب التي لا نعلم بها، واليوم نحن جهة داعمة للفريق لتوجيه الجماهير، وتوضيح الأهداف التي لا يرسمها أشخاص، ولكنها تمثل مؤسسة متكاملة، بدايةً من رأس الهرم، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس نادي العين ومجلس الشرف، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي النائب الأول لرئيس النادي وهيئة الشرف رئيس مجلس إدارة نادي العين، وأعضاء مجلس الإدارة محمد بن ثعلوب الدرعي، وحمد بن نخيرات العامري، وأعضاء مجلس إدارة كرة القدم، وهم يضعون فلسفة وسياسة نادي العين، ويقدمونها للشارع الرياضي، ونادي العين في حد ذاته مادة دسمة، فما بالك عندما يكون ممثلاً للكرة الإماراتية والخليجية والعربية، في بطولة بحجم دوري الأبطال الآسيوي، ويقام النهائي في مدينة العين، فالنادي مادة دسمة بكل المقاييس، أولاً لأنه يملك قاعدة كبيرة من الجماهير، وهذا نهائي يمثل قمة الكرة الآسيوية، وكل هذه التكاملية لا ينقصها إلا التتويج بهذه البطولة الحلم، فما بالك عندما تُتوَّج، ويكون لديك أفضل لاعب في آسيا، فالحدث في حد ذاته أصبح مادة دسمة للجميع».

وقال الهاجري رداً على سؤال حول ما حققه من نجاح في فترة وجيزة تولى فيها رئاسة شركة كرة القدم، إنه لا يعمل بنفسه بل هو عنصر من عناصر المنظومة التي شُكّلت ووُضعت فيها الثقة، وأنه يؤمن إيماناً كاملاً بأن النجاح يمر بمراحل، من بينها المحافظة على المكتسبات الموجودة، وصنع النجاح القريب المدى لفريق العمل، وهذه ثقافة تعلموها من قيادة النادي، حيث سعوا لمعالجة بعض الأمور، التي تحتاج إلى معالجة بسيطة حتى أصبح الفريق اليوم أقرب من حبل الوريد للفوز بهذه البطولة.

وأكد أنه على الجمهور أن يعي دوره الإيجابي لدعم الفريق، وأن يساند اللاعبين في كل مراحل المباراة، خصوصاً أنه وصل إلى مرحلة من الوعي التي تجعله يقوم بدوره على الوجه الأكمل، موضحاً أن اليوم الوطني هذه المرة سيكون مختلفاً، والفرحة فرحتان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا