• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

10 مشاهد جذبت الأنظار وخطفت القلوب

دراما المونديال.. واقع يفوق الخيال!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 أكتوبر 2017

محمد حامد (دبي)

شهدت تصفيات التأهل لمونديال روسيا 2018 دراما خيالية فاقت الواقع، مما يجعل كرة القدم أكثر سحراً وبريقاً، فقد جاء تأهل الأرجنتين صعباً ومثيراً، وودعت هولندا صاحبة المدرسة الكروية العريقة، كما أن تشيلي المتوجة على عرش الكرة اللاتينية بفورها بكوبا أميركا في النسختين الأخيرتين، لن تكون حاضرة في مونديال القياصرة، وبلغت الدراما ذروتها بوداع أميركا الحاضر الدائم في آخر 7 نسخ مونديالية، وفي المقابل ظهرت بنما التي لا نعرف عنها سوى أن بها أشهر معبر مائي في العالم وهو قناة بنما، وخطفت آيسلندا الكاميرات بتأهلها للمرة الأولى هي الأخرى، وهي البلد الأصغر في العالم الذي يشارك في المونديال. وبعيداً عن دراما المنتخبات، فقد كان للنجوم أدوار البطولة المطلقة أيضاً، وعلى رأسهم روبرت ليفاندوفسكي «تاجر السعادة» للكرة البولندية، وعصام الحضري العائد من الاعتزال ليعانق تاريخ المونديال برقم قياسي أسطوري، أما البطل الأكبر لدراما تصفيات المونديال فهو «أيقونة التانجو» ليونيل ميسي صاحب ثلاثية التأهل المباشر في ليلة «الفرصة الأخيرة»، وكان السعودي محمد السهلاوي حاضراً بقوة، ويكفي أنه يشارك ليفا في صدارة الهدافين من كل قارات العالم للتصفيات الحالية، ومعهما نجم وهداف «الأبيض» أحمد خليل برصيد 16 هدفاً هو الآخر، إلا أن عدم التأهل يجعل خليل أقرب ما يكون إلى فارس بلا جواد.

1 الهولندي الطائر

«الهولندي الطائر» هي أشهر قصة فلكلورية هولندية، بل هي الأشهر في كل بلدان شمال أوروبا على الإطلاق، وتعود تفاصيلها إلى القرن الـ17، وهي ترصد ما حدث لسفينة «أسطورية» لم تتمكن من أن ترسو على أي ميناء، فقد حكموا عليها أن تستمر في الإبحار بالمحيطات دون أن تبلغ هدفها، السفينة في هذه القصة هي أقرب لمنتخب هولندا، الذي بحث عن طوق النجاة ولم يعثر عليه. الهولنديون ودعوا المونديال بعد حلولهم ثالثاً بالمجموعة الأولى في التصفيات برصيد 19 نقطة، وبوداع منتخب بلاد الزهور، فإن هذا الجيل وضع حداً لمسيرته، فقد أعلن آرين روبن الاعتزال دولياً، ليطوي صفحة حزينة في تاريخ الكرة الهولندية، بعد أن كان أحد نجوم منتخب بلاده لفترات طويلة.

2 انهيار تشيلي

الجيل الأسطوري في صفوف المنتخب التشيلي انسحب مبكراً من المشهد الكروي العالمي، فقد فشل أبناء تشيلي بقيادة سانشيز وفيدال وبرافو في التأهل لمونديال روسيا، وهم الذين يحملون لقب كوبا أميركا عامي 2015 و2016، فكيف لبطل قارة أن يفشل في بلوغ المونديال؟ هذا ما حدث في مفاجأة من العيار الثقيل، مما جعل منتخب تشيلي «بطل من ورق» في دراما تصفيات المونديال، حيث حل سادساً في التصفيات. تشيلي تملك تاريخاً جيداً في المونديال على مستوى عدد مرات التأهل، والذي بلغ 9 مرات، كما أنهم سجلوا حضورهم في النسختين الأخيرتين في جنوب أفريقيا 2010، والبرازيل 2014، وفي كلتيهما تمكنت من بلوغ دور الـ16، لكن مسيرة المجد لم تكتمل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا