• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

زلاتكو يضع اللمسات الأخيرة على الخطة والتشكيل في التدريب الأخير اليوم

«الزعيم» يدخل معسكراً مغلقاً.. واللاعبون في كامل الجاهزية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 نوفمبر 2016

صلاح سليمان (العين)

يؤدي العين التدريب الخامس والأخير مساء اليوم، على استاد خليفة بن زايد، في ختام برنامجه التحضيري، لخوض مباراة الإياب المصيرية أمام تشونبوك الكوري الجنوبي، في نهائي دوري أبطال آسيا، والتي يستضيفها استاد هزاع بن زايد في الساعة السادسة و25 دقيقة مساء غد، وتحدد نتيجتها هوية بطل «القارة الصفراء» لـ «النسخة 35»، ويسعى «الزعيم» لانتزاع الفوز من منافسه، والتفوق عليه ولو بهدف نظيف، لتعويض الخسارة بهدفين مقابل هدف في لقاء الذهاب بـ «استاد جيونجو كأس العالم» يوم السبت الماضي، وبالتالي التتويج باللقب للمرة الثانية في تاريخ «القلعة البنفسجية» بعد الأولى عام 2003، والمشاركة في مونديال الأندية باليابان.

وخاض «الزعيم» أمس المران الرئيس أمس، على استاد هزاع بن زايد خلف «الأسوار المغلقة» ماعدا ربع الساعة الأولى المفتوحة أمام وسائل الإعلام، وقاد المران المدرب الكرواتي زلاتكو داليتش وجهازه الفني المساعد، وتابعه المدرب بـ «عيون مفتوحة»، ووقف على جاهزية لاعبيه فنياً وبدنياً، واطمأن على نجاحهم في تطبيق خطة اللعب التي يخوض بها مواجهة الغد، واشتملت الحصة التدريبية على فقرات الإحماء ورفع معدل اللياقة البدنية بإشراف مدرب اللياقة البدنية، بالإضافة إلى إجراء تقسيمة بين اللاعبين، للوقوف على مدى نجاحهم في تطبيق خطة اللعب التي يواجه بها منافسه الكوري غداً، والتأكد من إجادة اللاعبين لبعض التفاصيل الفنية، خاصة تلك التي تتعلق بالنواحي الهجومية، وكيفية استغلال نقاط الضعف في صفوف تشونبوك والوصول من خلالها إلى شباكه.

وتابع المران عدد من المسؤولين بشركة كرة القدم الذين رفعوا من روح اللاعبين المعنوية، وحرصوا على تشجيعهم والوقوف بجانبهم، وشارك في تدريب أمس جميع اللاعبين من أساسيين وبدلاء وجميعهم في حالة فنية وبدنية تدعو للاطمئنان، وليس من بينهم من يشكو الإصابة، وهو الأمر الذي يساعد المدرب زلاتكو على وضع التشكيلة المناسبة لمواجهة الفريق الضيف، والتي يعول عليها كثيراً في تحقيق الفوز، وملامسة النجاح، ومعانقة الطموح وكتابة صفحة جديدة في تاريخ البطولة القارية التي حصد لقبها الفريق في 2003، بعد تغيير مسماها، حيث كان يطلق عليها في السابق بطولة الأندية الآسيوية، لتتحول إلى دوري أبطال آسيا، وينال العين شرف الفوز بالنسخة الأولى.

وعقب تدريب أمس توجهت بعثة العين إلى مقر إقامتها والدخول في معسكر مغلق بفندق هيلتون، ليخلد الجميع للراحة التامة إلى أن يحين موعد المباراة المرتقبة.

ومن المتوقع أن يدفع المدرب زلاتكو في مواجهة تشونبوك بالتشكيلة نفسها التي خاض بها مباراة الذهاب، مع احتمال إشراك المهاجم البرازيلي دوجلاس من البداية مع المهاجم الثاني الكولومبي دانيلو أسبريلا، بجانب خالد عيسى في حراسة المرمى، وأمامه الشقيقان فوزي ومحمد فايز «ظهيري جنب»، وبينهما إسماعيل أحمد ومهند العنزي في وسط الدفاع، وفي الوسط الرباعي المكون من عمر عبدالرحمن والكوري الجنوبي لي ميونج وأحمد برمان والبرازيلي كايو لوكس.

وشاهد زلاتكو مدرب العين مع لاعبيه وجهازه الفني والإداري في معسكرهم الداخلي بفندق هيلتون تسجيلاً لمباراة الذهاب التي جرت بين الفريقين السبت الماضي، وشرح لهم نقاط القوة التي يجب أن يتصدى لها اللاعبون، بجانب نقاط الضعف العديدة التي ظهرت في صفوف الفريق الكوري في المباراة الماضية، ولو عرف العين استغلالها لخرج فائزاً، ومن بينها ضعف الحارس كوون سون تاي «32 عاماً»، والذي يملك خبرة دولية لا تتعدى الثلاث مباريات مع المنتخب الكوري الجنوبي. كما أن المدافعين بارك وون جاي وكيم هيونج إيل «32 عاماً أيضاً يعانيان من البطء الشديد في التحرك، وهي السلبية التي يجب أن يستغلها مهاجمو العين خاصة «القاطرة البشرية» أسبريلا، ويعد الهجوم أقوى خطوط تشونبوك، ويعتمد المدرب تشوي كانج على قدرات هدافه البرازيلي ليوناردو رودريجيز بيريرا صاحب هدفي الفوز في المباراة الماضية، بجانب تحركات مواطنه ريكاردو لوبيز والكوري شين ووك كيم، وجميعهم يحملون أعباء دفاعية، ويساعدون متوسطي الارتكاز جاي سونج لي وبو كيونج كيم في حالة هجمات العين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا