• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

فنون إسلامية في الهند

الدولتان الخلجية والطغلقية.. متناقضات للمظالم والفتوحات والخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يوليو 2014

د. أحمد الصاوي (القاهرة)

لم تشهد شبه القارة الهندية قدراً من التقلبات السياسية الحادة في تاريخ حكم المسلمين بها يعدل ما عاينته من أعمال الخير والعدل والفتوحات من جهة وما اكتوت به من مظالم وسفك للدماء من جهة أخرى خلال حكم دولتين إحداهما أفغانية وهي الدولة الخلجية والثانية سلاطينها من أصول تركية وهي الدولة الطغلقية.

بدأ جلال الدين فيروز شاه حكم الدولة الخلجية ذات الأصول الأفغانية في عام 689 هـ، وهو في السبعين من العمر، وكان من قادة غياث الدين بلبن المملوكي واشتهر عن هذا السلطان حلمه مع خصومه.

إسكندر الثاني

ولكن هذا الحلم والتسامح مع الخصوم أودى بحياة جلال الدين على يد ابن أخيه علاء الدين الخلجي الذي تمرد على عمه فعفا عنه وذهب بنفسه لاستجلاب رضاه، فما كان من علاء الدين، إلا أن طعن عمه وهو يحتضنه مصافحا عند ضفة النهر فخر صريعاً في عام 695 هـ.

بدأ علاء الدين حكمه بغزو دلهي العاصمة والتنكيل بأسرة عمه حتى إنه سمل عيني ولديه ليحول بينهما وبين التفكير في تولي الملك وباشر من بعدها الحرب ضد أمراء الهند إلى أن نجح في بسط نفوذ دولته على الدكن ومعظم أقاليم شبه القارة الهندية، ومن أجل ذلك لقب علاء الدين باسم اسكندر الثاني تشبها بالإسكندر المقدوني الذي غزا الشرق وصولاً للهند. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا