• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

تنظمه «أبوظبي للسياحة» وتحتضنه مدينة العين أكتوبر المقبل

المهرجان الوطني الأول للحرف التقليدية.. تعزيز للهوية والموروث المحلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يوليو 2014

في خطوة لتسليط الضوء على أهمية الحرف والصناعات التقليديّة في التراث الإماراتي، وتعزيزاً للجهود التي يقوم بها ممارسو هذه الحرف من أجل صونها وإحيائها وتعليمها للأجيال القادمة، تنظم هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة «المهرجان الوطني الأول للحرف والصناعات التقليدية» خلال الفترة من 23 إلى 29 أكتوبر المقبل.

وتجري الهيئة استعدادات مكثفة لإقامة المهرجان في سوق القطارة التراثي في مدينة العين، بالشراكة مع جهات وطنية عدة معروفة بدعمها للصناعات التقليدية. ويهدف المهرجان في دورته الأولى إلى تحقيق أهداف تخدم الهوية الوطنية وصون التراث وصناعاته.

وقال د. ناصر علي الحميري مدير إدارة التراث المعنوي في الهيئة، «تعد الحرف والصناعات التقليدية إحدى مصادر الدخل المهمة في حياة الأجداد قبل قيام الدولة، وهي صناعات تحمل كماً غنياً من الموروث والتقاليد التي تعبر عن أصالة القيم الاجتماعية وقتها، كما تعبر عن عمق الروابط بين إنسان المكان وعناصر البيئة المحلية، فرغم شح الموارد الطبيعية إلا أن الأهالي تمكنوا من ابتكار أدوات ساعدتهم على تحمل العيش في ظروف صعبة، وأضفت لمسات جمالية على تفاصيل يومياتهم مع أنها كانت تتميز بالبساطة».

وأضاف الحميري «نطمح في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة إلى إعادة الحياة إلى هذه الحرف والصناعات من خلال هذا المهرجان السنوي، حتى يتمكن الجيل الجديد من معايشة ولو جزء من حياة الأجداد التي تتميز بالابتكار والإبداع، وهي إحدى المهام التي تعمل الهيئة على ترجمتها على أرض الواقع لتكون جسراً بين الأجيال».

ومن خلال ورش عمل متخصصة، يسلط المهرجان الضوء على الحرف والصناعات التقليديّة التي مارسها الأجداد، ويُعرف بها من حيث المواد الخام المستخدمة لصناعتها، والآلات التقليديّة المستعملة لتحويلها إلى منتج، ومراحل الإنتاج التي تمر بها، وأساليب تسويقها كسلع تقليدية، كما يمكّن المهرجان الباحثين من تحديد الخصائص المميزة للمواد المصنعة، ومدى تلبيتها لاحتياجات السكان وخدمتها لمتطلبات الحياة في المجتمع الإماراتي قديماً وحديثاً، كما تتناول الورش المصاحبة واقع هذه الحرف حالياً، ومدى إمكانية تطويرها لتلبية احتياجات العصر مع المحافظة على سماتها التقليديّة.

وستعمل الهيئة من خلال المهرجان على حصر ممارسي الحرف التقليدية، وتوزعهم الجغرافي في إمارات الدولة وتوضيح دورهم في نقل هذا التراث الوطني العريق للأجيال القادمة، كما ستحدد الصعوبات التي تواجه هذه المهن التاريخية، للعمل على حلها بحيث تسهم في الاقتصاد الوطني بشكل أكثر فعالية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا