• الثلاثاء 29 جمادى الآخرة 1438هـ - 28 مارس 2017م

واشنطن تؤكد أهمية مصر في مواجهة التطرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يناير 2015

القاهرة (وكالات)

أكدت ماري هارف نائبة المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، أن مكافحة الإرهاب من أهم القضايا التي تتم مناقشتها باستمرار مع الجانب المصري، خاصة تلك المتعلقة بالجهود الحالية التي تبذلها كل من واشنطن والقاهرة في هذا الصدد.

وأقرت هارف – في تصريحات للصحفيين الأجانب في واشنطن – بأن مصر تواجه تحديات حقيقية في الوقت الذي تبذل فيه جهودا كبيرة لمواجهة الإرهاب خاصة في سيناء، مؤكدة أن مباحثات وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع المسؤولين المصريين تتطرق دائما إلى جهود مكافحة الإرهاب.

وأوضحت أن مصر من الدول التي ستواصل الولايات المتحدة الحديث معها بشأن قضايا مكافحة التطرف، مؤكدة أهمية دور القيادة في مصر ورجال الدين في التصدي للتطرف وتوضيح أن ما يرتكبه تنظيم «داعش» من ممارسات لا يتعلق بالإسلام وأن ما حدث في باريس لا علاقة له بالإسلام. وأكدت نائبة المتحدثة أن مصر كأحد قادة دول العالم الإسلامي تعتبر صوتا رئيسيا في توصيل مثل هذه الرسالة.

وفيما يتعلق بقمة مكافحة التطرف التي تم الإعلان عنها في الولايات المتحدة، قالت هارف إن «الإدارة الأميركية مازالت في مرحلة الإعداد للقمة وانه لايزال العمل جاريا لإعداد الأجندة وقائمة المدعوين وهي الأمور التي سيتم الإعلان عنها في الأيام المقبلة”. وأوضحت أن أحداث باريس هي التي عجلت بالإعلان عن القمة، مشيرة إلى أن القمة ستتطرق إلى العديد من الموضوعات.

وفيما يتعلق بقضية المصريين المختطفين في ليبيا، أكدت هارف مجددا متابعة واشنطن الموقف عن كثب قائلة إن «الولايات المتحدة تدين بشدة عملية الاختطاف» .

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا