• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تفكيك خليتين إرهابيتين واعتقال «داعشي» حاول دهس شرطي

تونس: المحامون يضربون احتجاجاً على الضرائب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 نوفمبر 2016

ساسي جبيل، وكالات (تونس)

دخل آلاف المحامين التونسيين أمس في إضراب عام هو الثاني في نحو شهر للاحتجاج على مشروع قانون جديد يفرض عليهم ضرائب جديدة، وذلك في تصعيد للضغوط على الحكومة بسبب ميزانية تقشفية للعام المقبل قبل أيام من عقد مؤتمر دولي للاستثمار. وفي ساحة باردو أمام مقر البرلمان الذي بدأ مناقشة ميزانية 2017 تجمع مئات المحامين مرتدين أزياء المرافعة ورافعين شعارات ضد الحكومة من بينها «المحاماة حرة حرة والحكومة على برة» و«يسقط يسقط هذا القانون، هذه الميزانية». واستقبل رئيس البرلمان وفدا من المحامين لمناقشة مطالبهم. وهددت عمادة (نقابة) المحامين بتصعيد احتجاجاتها وتحويله إلى إضراب مفتوح في حال تم المضي قدماً في القانون التي وصفته بأنه انتقائي وظالم. والشهر الماضي أيضاً نفذ المحامون إضراباً عاما ضد فرض ضرائب جديدة.

من جانب آخر،أعلنت الداخلية التونسية أن وحداتها الأمنية تمكنت من تفكيك خليتين إرهابيتين، تتكون الأولى من 7 عناصر منهم عنصران متهمان بحرق منطقة الأمن الوطني بمدينة «تاجروين» من محافظة الكافوالقريبة من الحدود الجزائرية. وأضافت الداخلية في بيانها المنشور على موقعها الرسمي أمس أن وحداتها الأمنية بمدينة تاجروين، التي كانت مدعمة بوحدات مختصة بالعاصمة تونس، تمكنت أيضاً من تفكيك خلية أخرى بجهة «الدهماني» التابعة هي أيضاً لمحافظة الكاف، تتكون من 16 عنصرا تم إلقاء القبض على 10 عناصر منهم و 6 مازالوا بحالة فرار ومن بينهم 3 في سوريا و 3 بأحد جبال الجهة. وأكد البيان أن أفراد هذه المجموعة ينتمون إلى تنظيم «داعش»، موضحة أنه تم حجز كتب تكفيرية وحواسيب و مجموعة من الهواتف الجوالة لدى العناصر الموقوفة من الخليتين. ومن جهة أخرى تمكّنت قوات الأمن الوطني بالمنستير من القبض على عنصر خطير على صلة بما يعرف بتنظيم «داعش» الإرهابي.

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية أن شاباً تكفيرياً حاول مداهمة شرطي ودهسه بسيارته، قبل إلقاء القبض عليه واعترافه بما تم نسبه إليه. وأكدت الوزارة في بيان أمس أنه وعلى إثر تعرّض عون أمن تابع لمركز المرور للحرس الوطني بمدينة سوسة أثناء قيامه بتسهيل حركة المرور بالطّريق الوطنيّة، وتعرض لمداهمة من قبل سيّارة يقودها شابّ، تمّ إيقافه. وأضاف البيان أنه وبتعميق التّحرّيات مع المشتبه به تبيّن أنّه عنصر تكفيري كان قد بايع تنظيم «داعش» الإرهابي وظل محل تفتيش.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا