• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

مبادرة بناء آلاف المنازل الأولى من نوعها بالعالم

مجلس بن حم : القيادة الرشيدة كلمة السر في تحقيق الاستقرار و الرخاء للمواطنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يوليو 2014

عمر الحلاوي (العين)

تناول مجلس مسلم سالم بن حم عضو المجلس الاستشاري لإمارة أبوظبي، مبادرات القيادة الرشيدة التي أحدثت نقلات نوعية في استقرار ورفاهية المواطنين وتوفير جميع متطلبات الحياة، مشيرين إلى أن أكبر تلك المبادرات هي بناء المنازل والفلل للمواطنين في بادرة فريدة لا مثيل لها في العالم كله، حتى في الدول الأغنى ماليا من الإمارات. واعتبر مجلس بن حم أن تلك المبادرات، تؤكد مدى تلاحم القيادة مع الشعب الإماراتي، ودليل على أن القيادة لا تبخل بشيء على الوطن والمواطن حتى اختفت كلمة المناطق النائية من القاموس ووصلت الخدمات إلى أقصى مكان.

وضم المجلس الرمضاني للشيخ مسلم سالم بن حم عضو المجلس الاستشاري الوطني لإمارة أبوظبي في مجلسه بمنطقة المرخانية في العين أمس الأول، مجموعة كبيرة من الأهل والجيران والأصدقاء وبعض الشخصيات العامة في تقليد سنوي لترسيخ أواصر المحبة في ظل نفحات وروحانيات شهر رمضان المبارك.

ورحب الشيخ مسلم بن حم بالحضور، مؤكدا أن المجالس الرمضانية تجسد تعاليم الدين الإسلامي الحنيف الذي يدعو لتدعيم أواصر الإخوة والمحبة وإذكاء روح التراحم والتكافل الاجتماعي فيما بينهم، خصوصا أيام الشهر الكريم وهو ما يدخل في صلب العادات والتقاليد الأصيلة المتوارثة لأبناء الإمارات.

وقال بن حم لقد تعلمنا الكثير من مجالس الشيوخ حفظهم الله، وأكد أن هذه المجالس في رمضان وغير رمضان تزرع الحب والخير والنماء في ربوع الوطن، مشيرا إلى أن هذا النهج الأصيل كرسه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «رحمه الله»، ويسير على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأشار إلى أن التغيرات المتلاحقة لم تغير من عادات وتقاليد أبناء الإمارات الأصيلة.

وتطرق الحضور إلى المبادرات الرائدة والمستمرة للقيادة الرشيدة التي يتم إطلاقها بين فترة وأخرى التي تركز على توفير متطلبات واحتياجات أبناء الوطن، وأهمها مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، لتوفير الخدمات المختلفة من خلال إنشاء المستشفيات والطرق والجسور والمساكن في مختلف المناطق.

وأشار الشيخ مسلم إلى أن المبادرات التي أطلقها صاحب السمو رئيس الدولة أحدثت نقلة نوعية في حياة كثير من المواطنين وكرست للاستقرار، سواء ببناء عشرات آلاف المنازل والمساكن المختلفة الأحجام والأشكال التي توزع على الأسر المواطنة في جميع الإمارات دون استثناء، ومحطات كهرباء وسدود ومستشفيات وعيادات وسط الجبال، وطرق رئيسة وفرعية وجسور وأنفاق لكل مدينة وغيرها من مطالب المواطنين التي تنفذ الدولة بغض النظر عن الكلفة والجهد المبذول لتنفيذ هذه المطالب. وهي مشروعات تنموية شاملة تحظى بدعم شامل من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي.

من جانبه، قال عبدالله بن سالم بن نصره العامري، إن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، أسهمت في تطوير مستوى الخدمات المقدمة وهي تمثل امتداداً للنهج الذي أرسى قواعده فقيد الأمة الشيخ زايد، مضيفاً «نحن محظوظون بدولتنا ومحظوظون بخليفة قائد الوطن الذي يسعى إلى زرع البسمة على وجه الصغير والكبير».

وقال الدكتور مبارك العامري، إن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، وفرت آلاف المساكن النموذجية لأبناء الوطن بجانب المستشفيات والطرق والجسور والمدارس وغيرها من الخدمات والمرافق التي طورت من مستوى الخدمات المقدمة. وأكد أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، واضحة وصريحة وهي العمل من أجل المواطن، فالمواطن أولا وثانيا وثالثا في فكره وفي جميع خططه المستقبلية، فوجه الحكومة ورئيسها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، فلم تهدأ الحكومة ولم تأل جهدا في تنفيذ التوجيهات وتحقيق الاستقرار والرخاء للمواطنين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض