• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

في السباق الرئيسي لفورمولا-1 بالنمسا

مرسيدس يستعد للانقضاض مجدداً وريد بول يخشى المجهول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 يونيو 2015

سبيلبرج (د ب أ) زادت فرص فريق ريد بول في صعود منصة التتويج في سباق جائزة النمسا الكبرى ضمن بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا-1 الذي يقام على أرضه، بما أن السباق يدخل ضمن منطقة هيمنة فريق مرسيدس. وينحدر توتو فولف رئيس مرسيدس ونيكي لاودا عضو مجلس الإدارة من النمسا، وسوف يشعران بسعادة غامرة، إذا نجح لويس هاميلتون ونيكو روزبرج في الصعود إلى منصة التتويج اليوم. وصعد هاميلتون وروزبرج إلى منصات التتويج في أول سبع سباقات من الموسم، وفي حال حققا نفس النجاح اليوم، سوف يسجلان بذلك رقماً قياسياً جديداً في فورمولا-1 من خلال الصعود إلى منصات التتويج في أول ثمانية سباقات من الموسم. وسجل فريق ريد بول، المملوك من قبل الملياردير النمساوي ديتريتش ماتيشيتز، عدة أرقام قياسية في الأعوام الماضية، بعد أن توج بلقب فئتي السائقين والفرق (الصانعين) بين عامي 2010 و2013 عن طريق السائق الألماني سيباستيان فيتيل الذي انتقل إلى فيراري. ولكن مسيرة ريد بول تراجعت كثيراً منذ ذلك الحين، بعد أن فرض مرسيدس نفوذه الكامل، حيث يعاني الفريق مشاكل فنية في محرك السيارة الذي يحمل طراز «رينو» ليتراجع إلى المركز الرابع في فئة الفرق في الوقت الذي يحتل فيه سائقا الفريق دانييل ريشياردو ودانييل كفيات المركزين السابع والثامن على الترتيب. وفاز ريشياردو في ثلاثة سباقات في العام الماضي، وكان هو السائق الوحيد غير المنتمي لمرسيدس الذي يصعد لمنصة التتويج. وقال ريشياردو: «أغلب الفرق الأخرى، إن لم تكن جميعها، تقدمت خطوة للأمام، فيما يتعلق بالهيكل ووحدة الطاقة، لكننا لم نحقق الكثير، إنه أشبه بالطريق المسدود». واعترف السائق الأسترالي بأنه ربما يكون من الأفضل أن نبدأ في النظر إلى الموسم المقبل. وأضاف: «نحن لا ننافس على اللقب، حتى الصعود إلى منصة التتويج سيكون صعباً جداً بالسيارة التي لدينا حالياً، لهذا ينبغي علينا الانفاق قدر استطاعتنا والعمل بأقصى جهد ممكن من أجل الوصول إلى السيارة الفائزة في الموسم المقبل». ولكن مرسيدس لا تسيطر عليه نفس مشاعر القلق، ولكن فولف يحذر من أن فريقه لم يضمن بعد اللقب الثاني على التوالي، رغم تحقيق الفوز في ستة سباقات من أصل سبعة هذا الموسم، بجانب إحراز المركزين الأول والثاني عن طريق هاميلتون وروزبرج للمرة الرابعة من خلال سباق الجائزة الكبرى الكندي الاسبوع الماضي. وشدد فولف علي أن المعركة بعيدة كل البعد عن الحسم، بعد تحقيق فوز آخر في كندا من السهل أن نجلس ونفكر في أن كل شيء تحت السيطرة، ولكن في الواقع الأمور لا تسير على هذا النحو أبدا، علينا أن نحقق المزيد إذا أردنا مواصلة المسيرة الجيدة، النمسا ستشكل لنا تجربة صعبة. وعاد هاميلتون إلى منصة التتويج في مونتريال بعد فوز روزبرج في السباقين السابقين له، ليتصدر الترتيب العام لفئة السائقين برصيد 151 نقطة يليه روزبرج في المركز الثاني برصيد 134 نقطة ثم فيتيل ثالثا برصيد 108 نقطة. وعاد سباق الجائزة الكبرى في النمسا العام الماضي لأجندة فورمولا-1 للمرة الأولى منذ 11 عاما، حيث فاز روزبرج، وحل هاميلتون في المركز الثاني على المضمار البالغ طوله 326. 4 كيلومتر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا