• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الإمارات سجلت 105 ملايين بصمة إصبع و 15 مليون صورة شخصية

الأمم المتحدة: «الهوية» من أفضل المنظومات الحيوية في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يوليو 2014

أشادت هيئة الأمم المتحدة في تقريرها عن الحكومة الإلكترونية لعام 2014، بنجاح هيئة الإمارات للهوية في إنشاء سجل سكاني يحتوي على البيانات الحيوية لكافة المواطنين والمقيمين على أرضها، وبمعايير عالية المستوى ومتقدمة عالمياً، ووصفت منظومة هيئة الإمارات للهوية بأنها «من أفضل المنظومات التي تحتوي على البيانات البيومترية (الحيوية) على مستوى العالم».

وأشارت الأمم المتحدة في الصفحة رقم (86) من تقريرها الذي نشرته دائرة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية قبل أيام تحت عنوان «مسح الحكومة الإلكترونية 2014: الحكومة الإلكترونية والمستقبل الذي نسعى إليه»، للعديد من الإنجازات الدولية التي حققتها هيئة الإمارات للهوية.

وأشاد التقرير بقيام «هيئة الهوية» بمسح بصمات أصابع جميع المواطنين والمقيمين في الإمارات ممن تجاوزوا سن الخامسة عشرة كإجراء إلزامي من لتسجيل جميع سكان الدولة في السجل السكاني الوطني. وأضاف التقرير أنه نظراً للتركيبة السكانية الفريدة في الإمارات، فإن تسجيل البيانات الحيوية يتم بجانب الفحص الطبي الإلزامي لجميع المقيمين.

وأشار التقرير إلى أن الإمارات تفخر بامتلاك سجل سكاني يضم أكثر من 105 ملايين بصمة للأصابع وكامل كف اليد وجانبه، إضافةً إلى أكثر من 15 مليون صورة شخصية، حيث يتم حفظ أفضل البصمات الملتقطة والمخزنة بشكل آمن ومحمي بنظام التشفير ضمن بطاقة الهوية الذكية التي أصدرتها الهيئة لكافة سكانها. كما تم تزويد البطاقة الذكية بتقنية المطابقة (Match-On-Card Applet) التي تتيح التحقق من البيانات الحيوية ومصادقتها، وبالتالي تأكيد هوية حاملها عند الحاجة.

كما أثنى التقرير على درجة الأمان العالية المتوفرة في بطاقة الهوية ومشروع مركز التصديق الرقمي، فضلاً عن أن البيانات الحيوية وعمليات نقل البيانات والبروتوكولات المستخدمة جميعها متوافقة مع معايير المعهد الأميركي الوطني للمعايير

(ANSI) ومع معايير الآيزو (ISO).

وأعرب سعادة الدكتور المهندس علي محمد الخوري مدير عام هيئة الإمارات للهوية، عن الفخر والاعتزاز بهذا الاعتراف الأممي بإنجازات الهيئة، مؤكداً أن الفضل يعود للرؤية الاستشرافية الثاقبة للقيادة الحكيمة لدولة الإمارات.

كما أعرب عن أمله بأن يشكل هذه الاعتراف من هذه الهيئة الأممية، حافزاً لمختلف دول العالم نحو إطلاق مبادرات مبتكرة لإدارة الهوية المتقدمة بحيث تعم فوائدها على مستوى الأمن الوطني للدول وتعزز الحوكمة الرشيدة فيها وتدعم مختلف قطاعاتها الاقتصادية.

وأكد الدكتور الخوري، أن المبادرات الطموحة التي تعمل الهيئة على تطويرها بالتعاون مع شركائها لتعزيز استخدامات بطاقة الهوية في مختلف القطاعات الحيوية في الدولة، خاصة في مجال تعزيز الموثوقية في الفضاء الرقمي، سوف تسهم في تعزيز التحول نحو الحكومة الذكية والمبادرات الحضارية المنبثقة عنها نحو تحقيق السعادة للمجتمع والوصول للمتعاملين في أماكن تواجدهم. يذكر أن هيئة الإمارات للهوية حصلت على شهادة من الأكاديمية العالمية للأرقام القياسية لامتلاكها أكبر قاعدة بيانات للسجلات المدنية الحيوية الإلكترونية «المدمجة» على مستوى العالم. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض