• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

وصال آل علي: أسعى للوصول إلى العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 فبراير 2016

هناء الحمادي (أبوظبي)

تقدم أعمالاً فنية متنوعة، تجربتها التشكيلية تندمج بين الجميل واللون اللطيف، طوعت أناملها لخدمة الرسم الاكريليك الواقعي، تستخدم ألوان دافئة بحرفية عالية، مع ميل شديد لتلوين لوحاتها بألوان الجمال من الأبيض الناصع إلى الأصفر الذهبي.

وصال آل علي فنانة تشكيليه إماراتية، ورسامة جرافيتية، عضو في «جروب جرافيتي الإمارات»، خريجة بكالوريوس تربية فنية ومعلمة رسم ، منذ طفولتها بالمرحلة الدراسية كانت هناك منافسة بينها وزميلاتها في الرسم، دفعها حبها لهذا المجال أن تحرص بشكل يومي بعد عودتها من المدرسة، أن ترسم عدداً من الشخصيات باستخدام طريقة الشبكة أو المربعات، ما ساعدها ذلك في صقل موهبتها لتنهي تلك الرحلة الإبداعية بدراسة التربية الفنية في جامعة الإمارات، وعلى الرغم من رغبتها الجامحة بالسفر إلى مصر لتعلم الفن بحذافيره، والتوغل في أسراره والتعمق بمجاله، إلا أن وجود هذا التخصص في جامعة الإمارات عزز من فكرة الدراسة بالدولة لشمولية التخصص بالجامعة، لينتهي حلم الطفولة بالتخرج في مجال التربية الفنية، لتبدأ مرحلة جديدة في حياتها، ركزت خلالها على حضور الكثير من الدورات الفنية التي نمت مهاراتها.

قوة الألوان

مهارة وموهبة وصال آل علي، في جمع عالم من الألوان «البني، والأصفر، والأبيض، ولمسات من الأخضر الخفيف» التي التحمت في هارمونية دافئة لتحقيق معادلة الأصالة والمعاصرة، تغري بالإفادة من الكيفية الفنية التي تزاولها والتي تنم عن قدرات فائقة في التشكيل والتصميم والتنفيذ المتقن الذي لا يخلو من الحس الجمالي، لذلك عندما ترسم آل علي لوحاتها غالباً ما تحب إبراز جمال اللوحة وقوة الألوان، تقول: «هذان العاملان دائماً ما يأسراني لاستخدام الألوان الحارة الصريحة في لوحاتي، حيث أميل إلى إبراز التفاصيل بشكل أكثر في العمل، والألوان الحارة دائماً ما تميز أعمالي الفنية، حيث تظهر تفاصيل اللوحة بشكل أدق».

تطوير الهواية غالباً ما يحتاج إلى عزيمة وإصرار، ووصال آل علي ميلها إلى عالم الألوان دفعها إلى تطوير تلك الموهبة من خلال «التنمية البصرية» بشكل يومي. عن ذلك تقول: «بالطبع عالم الفن التشكيلي يحتاج مني إلى متابعة أعمال فنانين ذات أساليب مختلفة، أيضاً لا بد من الممارسة الدائمة، حيث لا يمر أسبوع إلا وقمت بعمل واقعي، وبالذات رسم الوجوه «البورتريه» التي أعشق تفاصيل الوجه فيها، لما بها من دقة تبرز موهبة الفنان». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا