• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

توقعات ببلوغ الوفر التراكمي 200 مليون بنهاية العام الجاري

«خدمات» حكومة دبي.. توفير 150 مليون درهم في 7 سنوات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 يونيو 2015

الاتحاد (دبي) استطاع مركز الخدمات المساندة، التابع لدائرة المالية في حكومة دبي، توفير ما يقرب من 1

=28٪ نمواً تشغيلياً مقارنة بالعام 2013 = المركز يُدير موازنة قدرها نصف مليار درهم = إنجاز 12 ألف معاملة في 2014

استطاع مركز الخدمات المساندة، التابع لدائرة المالية بحكومة دبي، توفير ما يقرب من 150 مليون درهم لصالح الحكومة من خلال تقديمه خدمات الدعم المؤسسي لدوائر وجهات حكومية عدة في الإمارة، منذ الإعلان تأسيس المركز عام 2008، فيما أعلن المركز أمس عن تسجيله وفراً بلغ 36 مليون درهم خلال العام 2014. وتوقع المركز أن يصل حجم الوفر التراكمي الذي سيحققه لحكومة دبي مع نهاية العام الجاري إلى 200 مليون درهم، بنمو قدره 33٪ عن العام الماضي. وأوضح المركز أنه يقدّم خدماته في الوقت الراهن إلى 22 جهة حكومية، بعد أن كان قد بدأ عمله قبل سبع سنوات بخدمة جهتين اثنتين فقط، ما يمثل نمواً بعشرة أضعاف خلال تلك الفترة، كاشفاً عن تحقيقه نمواً تشغيلياً قدره 28٪ في العام 2014 مقارنة مع سابقه، ومشيراً إلى أن أربع جهات متعاملة جديدة انضمت العام الماضي إلى قائمة الجهات المتعاملة مع المركز، فأمسى عدد هذه الجهات مع نهاية العام 17 جهة. وأفاد مركز الخدمات المساندة، الذي يدير موازنة قدرها نصف مليار درهم، أن إيراداته في العام 2014 بلغت 7.7 ملايين درهم، فيما بلغ إجمالي التوفير في القوى العاملة لدى الجهات التي يخدمها المركز 83 موظفاً بدوام كامل، بزيادة قدرها 29٪ عن العام 2013. وفي هذا السياق، أكّد مبارك أحمد الشامسي، مدير مركز الخدمات المساندة، مدير إدارة الدعم المؤسسي بدائرة المالية، أن المركز حقق وفراً إجمالياً لحكومة دبي على مدى السنوات السبع الماضية بلغ 151 مليون درهم، وأن الوفر المسجل في العام الماضي فقط بلغ 36 مليون درهم. وكشف الشامسي عن أن إيرادات المركز وصلت في العام 2014 إلى 7.7 ملايين درهم، وأن هذه الإيرادات تحققت نظير الأتعاب المهنية المقدمة إلى الجهات الحكومية المستفيدة. ولفت الشامسي إلى أن «خمس جهات متعاملة انضمت إلى المركز في النصف الأول فقط من العام الجاري 2015 ليصبح عدد الجهات التي يخدمها المركز 22 جهة حكومية، في حين أن أربع جهات انضمت إليه طيلة العام الماضي، متوقعاً أن يستقبل المركز جهات متعاملة جديدة خلال الفترة المقبلة. وحول أهداف مركز الخدمات المساندة، أوضح الشامسي أن المركز يسعى إلى أن يكون حاضنة تقدّم للجهات الحكومية الناشئة والصغيرة والمتوسطة عمليات ذات جودة عالية في مجالات الموارد البشرية والرواتب والحسابات والمشتريات، ما من شأنه دعم تلك الجهات. وكشف الشامسي عن أن المركز يسعى إلى ترسيخ قيم الإنفاق الرشيد للمال العام من خلال الاهتمام بعمليات الموارد البشرية والمشتريات نيابة عن الجهات المتعاملة معه وإتاحة مجال أوسع أمامها للتركيز على أعمالها وتطويرها وتحسين أداء العمليات لديها. وأوضح مدير مركز الخدمات المساندة أن للجهة المتعاملة حرية اختيار السلعة والخدمة والعلامة التجارية والمورّد، بصرف النظر عن أسعار المشتريات، مبيّناً أن المركز لا يتدخل بالنيابة عن الجهة في اتخاذه قرار الشراء، ولا في تحديد نوع المشتريات أو جهة التوريد، وإنما ينوب عنها في تنفيذ عملية الشراء وتولي تفاصيلها وإجراءاتها فقط. وأوضح مدير مركز الخدمات المساندة أن الموازنة الخاصة برواتب موظفي الجهات التي يخدمها المركز بلغت 270 مليون درهم في العام 2014، وهي تشكّل أكثر من 50٪ من الموازنة التي يديرها المركز، والبالغة نحو نصف مليار درهم، مبيّناً أن عمليات الموارد البشرية والرواتب مطلوبة من جميع الجهات المتعاملة، في وقت مثلت 40٪ من عائدات المركز في العام الماضي. وقال إن عدد المعاملات المالية التي أنجزها مركز الخدمات المساندة في العام 2014 تجاوز 12 ألف معاملة، مقارنة بنحو 11 ألف معاملة أجريت في العام 2013، أي بزيادة قدرها 9٪. ويهدف مركز الخدمات المساندة إلى أن يكون مركزاً موحداً ومتكاملاً لتقديم الخدمات المساندة والداعمة، وأن يُسهم في تهيئة مناخ يساعد الجهات الحكومية الناشئة والصغيرة والمتوسطة على تنفيذ مهامها وأعمالها بالجودة المطلوبة، وأن يعمل باستمرار على قياس مدى جودة الخدمات المقدمة وتحسين الأداء ضماناً لرضا الجهات المتعاملة، التي استطاع المركز تمكينها من خفض الكلفة في موازناتها، ما يفسح المجال أمامها للتركيز على نشاطاتها الأساسية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا