• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خبراء لـ «الاتحاد»:

الإمارات نحو العالمية في مجال رفاهية السكان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 يونيو 2015

حاتم فاروق (أبوظبي)أكد خبراء اقتصاديون أن تغريدة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس

أكد خبراء اقتصاديون أن تغريدة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزاراء حاكم دبي، حول أهم التطورات في مسيرة الاقتصاد الوطني خلال العام 2014، جاءت لتؤكد من جديد حرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على إستكمال مسيرة النمو الاقتصادي المستدام بهدف تبوأ الاقتصاد الوطني مركزاً متقدماً ضمن قائمة الاقتصاديات العالمية المتقدمة.

وقال الخبراء لـ«الاتحاد»: إن تحقيق الاقتصاد الوطني لتلك الإنجازات خلال فترة زمنية قياسية وفي القطاعات الاقتصادية كافة يعد دليلاً جديداً على توجه مختلف الجهات الحكومية الاتحادية نحو المشاركة الفعالة في دعم الجهود لرفعة راية الدولة في المحافل الدولية، مؤكدين أن تلك الإنجازات المسجلة ما كانت أن تحقق إلا بالرؤية الواضحة الشاملة ومن خلال منظومة تشريعية متكاملة جعلت من التقدم الاقتصادي في دولة الإمارات مفهوم جديد لرفاهية المواطن والمقيم على أرض الدولة.

وأوضح الخبراء أن تغريدات صاحب السمو محمد بن راشد آل مكتوم عن حالة الاقتصاد الوطني ما هي إلا رسالة لكل مشارك في النهضة التنمية والعمرانية بالدولة من مواطنين ووافدين للاستمرار في بذل المزيد من الجهد والعرق لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة وحكومة دولة الإمارات لإعلاء راية الدولة من خلال تحقيق أعلى مستويات لرفاهية المواطن والمقيم على أرض الإمارات، خصوصاً فيما يتعلق باستكمال مشاريع البنية التحتية والنهضة العمرانية الشاملة.

وقال حمد العوضي، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي: «إن تغريدات صاحب السمو محمد بن راشد آل مكتوم جاءت في وقت يحقق فيه الاقتصاد الوطني العديد من الانجازات في مختلف القطاعات خصوصاً بعدما اقترب الناتج المحلي الإجمالي للدولة من 1,5 تريليون درهم بنمو 4,6٪ خلال العام 2014، مع مساهمة القطاعات غير النفطية في الاقتصاد الوطني تصل 68,6%، فضلاً عن استهداف نسبة 80% في عام 2021.

ولفت العوضي إلى أن هذه الأرقام تشير بقوة إلى مدى نجاح الحكومة الاتحادية في إنجاز الخطط المستقبلية، مؤكداً أن هذا النجاح لم يأتِ «مصادفة» بل جاء نتاجاً عن التخطيط الجيد والعمل بروح الفريق واستكمال منظومة القوانين، والتشريعات المنظمة للحياة الاقتصادية داخل الدولة، ما جعلها قبلة للاستثمار العالمي ومحطة رئيسية للشركات الدولية العملاقة.

وأضاف عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أن تسجيل هذه المؤشرات الاقتصادية التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، جاءت كمخرجات للعمل المستمر والشاق حتى تقف دولة الإمارات بمختلف القطاعات الاقتصادية على أعتاب العالمية مسجلة معجزة اقتصادية بكل المقاييس، في خطوة مهمة لدخول قائمة اللاعبين الكبار في الاقتصاد العالمي.

ومن جهته، تحدث عبد الله القيسية رئيس لجنة الصناعة بغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، عن التطورات التي شهدها القطاع الصناعي بالدولة ومساهمة الصناعة في الناتج المحلي الإجمالي للدولة، منوهاً إلى أن مدي اهتمام القيادة الرشيدة بما يمثله القطاع الصناعي في مسيرة النمو الاقتصادي بالدولة، لافتاً إلى أن الإمارات تصدرت دول الشرق الأوسط كأكبر شريك لأهم الاقتصادات العالمية، حيث بلغ إجمالي صادرات شاملة إعادة التصدير 376 مليار درهم في 2014.

وقال القيسية: «إن تغريدات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، جاءت لتؤكد من جديد مدى مساهمة العملية الإنتاجية في تطورات النمو الاقتصادي لدولة الإمارات»، لافتاً إلى أن مثل هذه الرسائل تبعث التفاؤل في نفوس كل من يعيش على أرض الإمارات سواء مواطناً أو مقيماً، خصوصاً أنها تستهدف رفع جودة الحياة على أرض الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا