• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

نقل 13 سجيناً سلفياً من شمال موريتانيا إلى نواكشوط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يوليو 2014

أفاد مصدر في إدارة السجون الموريتانية وكالة فرانس برس، بأن 13 سجيناً سلفياً موريتانياً يعتبرون خطيرين أعيدوا إلى نواكشوط بعدما كانوا قد نقلوا إلى سجن محصن في الشمال.

وقال هذا المصدر رافضاً كشف هويته، إن هؤلاء السجناء الذين كانوا قد نقلوا عام 2011 من العاصمة «أعيدوا إلى نواكشوط في ثلاث مجموعات متتالية. وقد أعيدت آخر مجموعة الأربعاء الماضي وهي مؤلفة من أربعة أشخاص». وحكم على جميع هؤلاء بالإعدام أو بالسجن مدداً طويلة لارتكابهم أعمالاً إرهابية على صلة بمجموعات مسلحة مرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب .

وأوضح المصدر أنه من الناحية الرسمية، «فإن عودتهم إلى نواكشوط تمت استناداً إلى سلوكهم الحسن في السجن في شكل عام»، لافتاً إلى أن «إبعادهم استهدف فصلهم عن أنصارهم الذين كانوا يتواصلون معهم يومياً ويعدون معاً أعمالاً إجرامية في البلاد». واعتبر متخصص في القضايا الأمنية، أن نقل هؤلاء السجناء إلى نواكشوط يتصل بتحسن الوضع الأمني في المنطقة، خصوصاً منذ التدخل العسكري الدولي في مالي المجاورة لموريتانيا بمبادرة من فرنسا.

وأضاف المتخصص أن نجاح الحكومة الموريتانية في التصدي للمتطرفين في البلاد ساهم أيضاً في تحسن الوضع الأمني. وكانت منظمات عدة للدفاع عن حقوق الإنسان وذوو السجناء أطلقوا حملة مطالبين بعودتهم إلى نواكشوط وإمكان التواصل معهم. وفي 2011، نقلت مصادر أمنية وأقرباء للسجناء أنه تم نقلهم من السجن المركزي في العاصمة إلى مكان سري في الشمال. وتحدثت الصحافة المحلية يومها عن سجن صلاح الدين المحصن في الصحراء الموريتانية. وبين هؤلاء السجناء، ثلاثة موريتانيين دينوا باغتيال أربعة سياح فرنسيين في اليج. (نواكشوط - أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا