• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يُعرض على قناة «الإمارات» كل جمعة

«طليطلة».. حروب وصراعات من أجل السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 نوفمبر 2016

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

صراعات عديدة عاشتها شخصيات من ملوك وحكام ورعايا في مدينة طليطلة حتى يتحقق السلام، وتتوحد المجتمعات تحت الشعور الوطني للدفاع عن طليلطة ضد الغزو من أي ممالك أخرى.. هذه باختصار قصة المسلسل الإسباني الجديد الذي يحمل اسم «طليطلة»، الذي يعرض على قناة «الإمارات» كل يوم جمعة، ويجمع في أحداثه بين الحرب والرومانسية والتراجيديا.

عبر أكثر من 20 حلقة، يعيش المشاهد أجواء الحروب القديمة في «طليطلة»، وإلى أي مدى حارب أهلها ليتحقق السلام بين مجتمعها للوقوف ضد أي غزو ومعتدٍ، وقد شارك في بطولته مجموعة من الفنانين الإسبان المشهورين هم خوان دييجو وباتريسيا فيكو وجيمي اولياس وماكسي اجلاسياس وباولا ريجو وادوارد فاريلو وروبين اوشاندينو وميجيل باربرا، وتولى عملية تأليفه كل من إيميليو دييز وألبرتو أوكار وفيرونيكا مارزا وهومبيرتو أورتيجا.

نار الحرب

بعيداً عن الدراما والأجواء الرومانسية، التي اعتادتها الأعمال الإسبانية، تبدأ قصة العمل في النصف الثاني من القرن الثالث عشر، حيث كانت شبه الجزيرة الإيبيرية مسرحاً لمعارك بين المسلمين والمسيحيين، خاصة في مملكة قشتالة، التي ضمت العدد الأكبر من المسلمين واليهود إلى جانب المسيحيين، وعلى أرض الواقع كان التعايش بين الثقافات الثلاث سيد الموقف، لكن بعض المستفيدين من كبار الإقطاعيين والمتعصبين بين الجانبين مثل «الكونت دي ميراندا» و«أبو برق» وكبار المسؤولين لم يوفروا جهداً لتغذية نار الحرب في «قشتالة»، لتكون البلد عرضة لأي غزو.

وتتسارع الأحداث حتى يظهر «ألدون روديجو» الذي يلعب دوره خوان دييجو، وهو رجل نبيل محارب شجاع اضطر للمشاركة في الحرب دفاعاً عن وطنه، لكنه يتعرض لطعنة قاسية، إذ يذهب إلى منزله ليجد زوجته مقتولة، فيذهب مسرعاً ليبحث عن ابنه فيجده حياً، إلا أنه سرعان ما يدخل في حالة اكتئاب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا