• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قوة أمنية فلسطينية مشتركة في «عين الحلوة» الثلاثاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يوليو 2014

حددت القيادة السياسية الموحدة للقوى الفلسطينية الوطنية والإسلامية في لبنان، ظهر بعد غد الثلاثاء، موعداً لنشر القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة في مخيم عين الحلوة بصيدا جنوب لبنان الذي يعد أكبر مخيم للفلسطينيين بلبنان.

جاء ذلك إثر اجتماع موسع للجنة الفلسطينية العليا المشرفة على الوضع في المخيمات، عقد في مقر قيادة الأمن الوطني الفلسطيني في المخيم، بمشاركة ممثلي الفصائل والقوى الفلسطينية الوطنية والإسلامية كافة. وتقدم الحضور أمين سر فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي أبو العردات، وعضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية صلاح اليوسف، ومسؤول حركة «حماس» علي بركة، وقائد الأمن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي أبو عرب، ونائبه اللواء منير المقدح، وممثل «عصبة الأنصار» إبراهيم حوراني، وممثلو حركات أخرى إضافة إلى قائد القوة الأمنية في مخيمات لبنان العميد خالد الشايب.

وتقرر نتيجة الاجتماع نشر قوة أمنية فلسطينية مشتركة قوامها نحو 150 عنصراً في مختلف أحياء المخيم، وحددت ساعة الصفر لهذا الانتشار الواحدة والنصف من ظهر الثلاثاء انطلاقاً من مقر القوة الأمنية في محلة البستان اليهودي في المخيم، على أن تتخذ القوة المنتشرة 4 نقاط ثابتة لها في 4 مناطق حساسة في المخيم، هي منطقة سوق الخضار، منطقة البركسات شمالي المخيم، ومنطقة الصفصاف، وجامع الشهداء، بالإضافة إلى منطقة بستان اليهودي وقاعة الشهيد زياد الأطرش. وتحدث أبو العردات باسم المجتمعين قائلاً «اليوم من عين الحلوة نبعث رسالة أمن وسلام واستقرار عنوانها حماية الوجود الفلسطيني في لبنان، استناداً إلى المبادرة الفلسطينية التي أعلنتها الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية قبل فترة، وأطلقت من عين الحلوة. اليوم ترجمتها العملية وعنوانها الثاني هو تعزيز العلاقات الفلسطينية اللبنانية».

(بيروت - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا