• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

هاجم «الحبانية» وهدد «السليمانية» ومقتل 35 متشدداً بالمعارك وغارات «التحالف»

«داعش» يدمر مساجد الموصل وينسف قلعة تلعفر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 يناير 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

نسف مسلحو تنظيم «داعش» أمس أحد أقدم المساجد في مدينة الموصل بمحافظة نينوى العراقية، فيما أفرغ 10 مساجد أخرى تمهيدا لتفجيرها، واختطف 18 امرأة بينهم 8 كرديات، كما شن هجوماً على قاعدة الحبانية العسكرية شرق الرمادي بمحافظة الأنبار حيث قتل 35 عنصرا منه، كما هدد السليمانية بـ500 منشور وزعها على البيوت والأسواق.

ونقل موقع «السومرية نيوز» عن مصدر محلي بنينوى قوله إن «مسلحي داعش نسفوا مسجد السلطان ويس في حي الفاروق وسط المحافظة بعدد من العبوات الناسفة»، مبينا أن «هذا المسجد يعود تاريخ إنشائه إلى عام 1838، ويعتبر واحدا من أقدم المساجد التاريخية في نينوى».

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن التنظيم «قام أيضا بإفراغ 10 مساجد أخرى استعدادا لتفجيرها، بينها مساجد تاريخية مهمة يعود بنائها إلى حضارات مختلفة». وذكرت مصادر أخرى أن «داعش» فجر أجزاء كبيرة من قلعة تلعفر التاريخية أمس الأول، مما أسفر عن تدمير أجزاء كبيرة منها.

من جانب آخر، ذكر مصدر أمني في نينوى أن قياديا بارزا في تنظيم «داعش» يدعى عمر جمعة قتل، بينما اختطف المسلحون 18 امرأة من المدينة، بينهن ثماني كرديات. وقال إن «الإرهابي جمعة قتل خلال المعارك بين قوات البيشمركة والقصف الذي تشنه طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، على مواقع الإرهابيين في الموصل». وأشار إلى «التنظيم اختطف 18 امرأة لغرض استخدامهن فيما يسميه بنكاح الجهاد».

كما أبلغ التنظيم جميع مراكز الإنترنت ومنظومات التوزيع بوقف الخدمة في عموم نينوى، وهدد بإنزال عقوبة «الجلد» بحق المخالفين. وقال مصدر محلي إن «خدمات الإنترنت كانت تمثل وسيلة الاتصال الوحيدة داخل المحافظة، بعد أن قام التنظيم بتدمير أبراج شبكات الهاتف المحمول سابقا»، لافتا إلى أن «نينوى أصبحت الآن معزولة عن العالم إلكترونيا».

وفي الأنبار شن «داعش» هجوماً على مدينة الحبانية والتي فيها قاعدة عسكرية كبيرة شرق مدينة الرمادي. وقالت المصادر إن المدينة تعرضت لهجوم «عنيف شنه داعش من شرق الفلوجة، ومن غرب منطقة الصبيحات، سبقه تفجير سيارة مفخخة بمحطة تعبئة للوقود». وأضافت أن القوات الأمنية تحشدت لصد الهجوم وقصفت عددا من مواقع المسلحين.

وفجرت القوات الأمنية سيارتين ملغومتين بوادي حوران شرق قضاء حديثة. وأعلن رئيس مجلس ناحية البغدادي بالأنبار مال الله العبيدي مقتل 30 عنصرا من «داعش» بمواجهات مع القوات الأمنية وقصف طيران التحالف الدولي.

وفي السليمانية قال مصدر محلي بقضاء سيد صادق، إن مجهولين قاموا بتوزيع نحو 500 بيان صادر عن «داعش» في المدينة، مشيرا إلى أن السلطات المحلية تحقق بالموضوع. وأضاف أن «البيانات تضمنت تهديدات ومطالب لسكان القضاء بعدم السكوت عن السلطة». وأوضح أن البيانات تحمل شعارات وعلم «داعش»، ومكتوبة باللغة الكردية وألقيت في البيوت والشوارع والأسواق العامة بالمدينة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا